رسالة مصرية ثقافية
مرحبا بك أخي الزائر نشكر زيارتك ونتمني انضمامك للمنتدي
زيارتك تسر إدارة المنتدي ومشاركتكك تسعدنا وتساهم معنا بارتفاع الثقافة العامة
بعض المنتديات الفرعية والموضوعات
لا يمكنك الإطلاع عليها إلا بعد التسجيل كعضو في المنتدي

رسالة مصرية ثقافية

ثقافية - علمية - دينية - تربوية
 
الرئيسيةرسالة مصريةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اختيار الأصول والأصناف الملائمة للحمضيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 44

مُساهمةموضوع: اختيار الأصول والأصناف الملائمة للحمضيات   الخميس 24 فبراير 2011 - 17:21


[b]اختيار الأصول والأصناف الملائمة للحمضيات



إن إنتاج الكم من الحمضيات على سهل بات من الماضي في قطرنا بعد أن وصل إنتاجنا عام 1994-1995 إلى 618000 طن أي بزيادة أكثر من 100 ألف طن عن حاجة الاستهلاك المحلي، وهذا اكم كان ينقصه تخطيط علمي سليم ونظرة مستقبلية تحدد الطريق الذي سيتم عن طريقه تصريف هذا الإنتاج الكبير الذي تأخذ فيه الأصناف المبكرة النضج وخاصة منها أصناف اليوسفي ( سانسوما، كلمنتين..الخ) القسط الأكبر بحيث تغزو أسواقنا المحلية كبيرة جداً من هذه الأصناف في فترة ضيقة جداً من أشهر العام ت1-ك1 ليبقى السوق باقي العام شبه فارغ إلا من بعض كميات قليلة لأصناف متأخرة النضج زرعها البعض وهذا العام وضعنا اليوم أمام مشاكل عديدة أهمها الاختناقات التسويقية نتيجة زيادة العرض على الطلب، دون وجود إمكانية التصرف بهذا الفائض، فهذه الأصناف لانستطيع تصديرها إلى أسواق متطلبات أذواق المستهلكين فيها متطورة. فالكلمنتين مثلاً صنف ليس فيه بذور أساساً بينما في قطرها فهو يحوي بذور نتيجة التلقيح الخلطي الناتج عن زراعته المختلطة بأصناف كثيرة البذور وهذا ما يجعله غير مرغوب في الأسواق الخارجية. هذا من جهة ومن جهة أخرى عدم قدرة المزارع على تحمل تكاليف التخزين الباهظة وقلة أولئك القادرين على التصدير الخاص، لأن التصدير وغزو الأسواق فن وعلم قائم بذاته، وجهد كبير جداً على مزارعينا، كما أن عدم وجود معامل العصير والمربيات...الخ. وقلة الخبرة في مجال تصنيع الحمضيات، كل هذا سيؤدي في النهاية إلى إتلاف وهدر قسم كبير من الإنتاج وانخفاض السعر وبالتالي عدم استقرار دخل المزارع ويأسه من هذه الزراعة ودفعه إلى هجرها ، هذا بالنسبة للأصناف، أما فيما يتعلق بالأصول فتلك مشكلة أخرى حيث أن اختيار الأصل القوي الملائم للصنف والبيئة يعني على الأقل تفادي كثير من المشاكل التي يمكن أن تظهر في المستقبل والمعطيات الجديدة حول الأصول تؤكد هذا وتدفعنا أن نجري تجاربنا في بيئتنا ونأخذ من نتائج تجارب الغير مؤشراً وليس دليل أكيد على صلاحية أصل دون آخر، خاصة بعد أن استخدمنا أصل الفولكا مريانا كأصل مقاوم لمرض المالسيكو الفطري الذي يصيب أشجار الحامض، وثبت فيما بعد ، وبعد خسائر جسيمة أنه ضمن بيئتنا السورية كان أكثر الأصول حساسية لمرض المالسيكو فأوقف التطعيم عليه، وفي مجال الأمراض الفيروسية ظهر مرض التريستيزا ( التدهور السريع) الذي يصيب جميع أصناف الحمضيات المطعمة على زفير عدا الحامض ، هذا المرض الخطير الذي فتك بملايين الأشجار في إسبانيا ، البرازيل، الأرجنتين، ويهدد زراعة الحمضيات في دول مجاورة لنا مما يدفعنا إلى التخوف من دخوله إلى القطر بطرق شتى في غياب إجراءات الحجر الدقيقة، والبحث في أصول جديدة متحملة للمرض تستخدم مكان الزفير في حال دخول المرض إلى القطر.

انطلاقاً من هذا الواقع ، كان لابد لنا من البحث عن حل جذري لهذه المشكلات واعتماد الطرق العلمية السليمة أساساً لتحقيق ذلك باتباع الخطوات التالية:

1- اختيار الأصل المناسب للصنف وذات توافق جيد معه ، المناسب للبيئة والمناخ والتربة، المتحمل للأمراض المنتشرة في البيئة ، الأصل الذي يعطي الصنف المطعوم عليه صفات جيدة ( التبكير في الحمل ، كمية الإنتاج الجيدة، المواصفات الجيدة للثمار). وأن لايغيب عن ذهننا العلاقة بين الأصل والطعم وهي علاقة منفعة متبادلة وطيدة يؤثر كل منهما بالآخر ويتأثر به.

2- اختيار الطعم الخالي من الأمراض الفيروسية وذلك لإعطاء الإنتاج الجيد كماً ونوعاً.

3- تحديد الأصناف وفق دراسة موضوعية لواقع الاستهلاك المحلي والتخطيط لجعل الفائض يدخل مجال التصدير والتصنيع ، ممتصاً بذلك الاختناقات التسويقية، ويعود بالريعية المناسبة على المزارع والدولة ككل وذلك بالتركيز على التوسع في زراعة الأصناف المتوسطة والمتأخرة النضج، وبذلك لاتفرغ أسواقنا طوال العام تقريباً من ثمار الحمضيات فيرتفع استهلاك الفرد منها وبأسعار مقبولة له وللمزارع وهذا ماتم التركيز عليه في السنوات الأخيرة وتطبيقه فعلياً لتنفيذ الخطط.

والآن نأتي على ذكر مواصفات بعض الأصول والأصناف المزروعة في قطرنا:

أولاً : الأصول:

أ‌- الزفير : أصل قديم الاستعمال، أثبت جدارته وملاءمته لبيئتنا ، وهو أصل قوي، جيد التوافق مع الطعم المطعوم عليه، يكسبه مواصفات جيدة من حيث غزارة الحمل وجودة الثمار، تطعم عليه معظم الأصناف، كما أنه أصل متحمل للبرودة ، ونوعا ما متحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة، متحمل لكثير من الأمراض الفيروسية ( كاشكسيا – اكسوكورتس) والفطرية مثل التصمغ، أهم عيوبه: حساسيته لمرض التدهور السريع (التريستيزا) كما ذكرنا سابقاً، وذلك ما دفعنا إلى البحث عن أصول أخرى متحملة لهذا العرض نستبدل بها الزفير فيما لو زحف ( نقص 3 صفحات)

- جيد التحمل للأراضي الطينية وضعيف التحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة.

- هذه المجموعة أدخلت مؤخراً بنسبة 5-10% من إنتاج المشاتل وذلك لمتابعتها والاستعداد في حال ثبات نجاحها في بيئتنا لنشرها مكان الزفير إذا دخل مرض التريستيزا إلى القطر.



ب‌- أصل المندرين كليوباترة M.cleopatra:

- أصل تطعم عليه بشكل خاصة أصناف اليوسفي والبرتقال المبكر النضج والكريفون.

- الأصناف المطعمة عليه تبكر جداً بالحمل وتعطى إنتاج عالي بمواصفات جيدة.

- يناسب جميع أنواع الترب ، ومتوسط التحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة ، كما أنه حساس للإصابة بالنيماتودا.

- متحمل لمرض الأكزوكورتيس والكاشكسيا الفيروسيان، والأهم من ذلك أنه متحمل لمرض التريستيزا لذلك هو مشجع ليكون أحد بدائل الزفير في حال دخول مرض التريستيزا إلى القطر.

هذه الأصول وعشرات الأصول الأخرى تستخدم لتطعيم الأصناف المختلفة عليها، حيث أن للتطعيم فوائد مختلفة منها:

1- الحصول على أشجار بأحجام متجانسة ، مقبولة للنمو، سهلة الجني والتقليم والمكافحة ولاتتأثر بالرياح، قليلة الأشواك.

2- التمكن من زراعة أصناف في ترب ربما لاتكون مناسبة لها .

3- تجنب الإصابة بأمراض وحشرات يمكن أن يكون الصنف حساس لها بينما يتحملها الأصل.

4- إكثار صنف معين لايمكن إكثاره بالطرق الأخرى (عقل، بذور...) بسرعة وبعدد كبير.

5- الإسراع في الإثمار وذلك يختلف في استخدام أصل إلى آخر

وفيما يلي استعراض لبعض الأصناف المنتشرة في القطر العربي السوري وبعض مواصفاتها مؤكدين بادئ الأمر على أن التوجه في السنوات الأخيرة كان باتجاه التأكيد على إنتاج يغذي القنوات الثلاثة التي يمكن أن تسحب الإنتاج كاملاً مهما كثر. وهذه الأقنية هي :

أولاً : قناة الاستهلاك المحلي : وتغذي بمختلف أنواع البرتقال واليوسفي والحامض والكريب فروت الموجودة.

ثانياً: قناة التصدير: وتغذى بالأصناف التالية:

- البرتقال : أبو صرة – يافاوي – فلنسيا – هملن

- الحامض : انتردوناو – موناكللو

- اليوسفي : كلمنتي – سانسوما – هجن مختلفة

- كريب فروت : أبيض – وردي – أحمر

ثالثاً : قناة التصنيع : وتغذى بالأصناف التالية:

- البرتقال : بلدي – ختملي – هملن – فلنسيا – ماوردي

- اليوسفي : كلمنتين – هجن مختلفة

- حامض : جميع أصنافه

- كريب فروت : جميع أصنافه

قطف وتعبئة ونقل وتخزين ثمار الحمضيات:

تقطف ثمار الحمضيات عند نضجها الذي يتحدد بأخذ الثمار الحجم الطبيعي للصنف، واللون والطعم المميز له، وتتم عملية القطف بمقصات معقمة، ولايجوز رمي الثمار على الأرض لئلا تجرح وبالتالي تتعرض للإصابة بالأعفان، بل تجمع في صناديق نظيفة وليس فيها حواف تعرض الثمار للجرح ثم تجرى على الثمار بعد جمعها ( خاصة إذا كانت معدة للتصدير) عمليات عديدة متتابعة وهي : التنظيف والغسيل والتجفيف والفرز والتدريج والتشميع والتلميع. وتجهز كذلك من أجل احتفاظها بخصائصها ومظهرها وشكلها وتقليل تلفها أثناء تسويقها ويتضمن تجهيز للثمار كذلك إعدادها في وحدات معينة من العبوات حتى يسهل تسويقها وحفظها في برادات تحت درجات حرارة تناسب كل صنف لمنع أو تأخير التغيرات المختلفة التي تحدث للثمار بعد قطفها وبالتالي إبطاء عوامل الفساد التي تتعرض لها لحين وصولها إلى المستهلك وفيما يلي نبين أنسب الظروف التخزينية لثمار الحمضيات:




النوع
درجة الحرارة مئوية
الرطوبة النسبية%
مدة التخزين التقريبية
الحامض
8-10
85-95
1.5-2 شهر حسب درجات النضج
البرتقال
0-10
85-95
2-3 شهر حسب درجات النضج
اليوسفي
-5، -3
85-95
3-4 شهر حسب درجات النضج
الكريفون
10
85-95
1-2 شهر حسب درجات النضج


ملاحظات حول عمليات قطاف الحمضيات:

يجب أن تراعى في عمليات القطاف الملاحظات التالية:

1- يجب أن لاتقطف الثمار قبل فترة نضجها الطبيعي وذلك حرصاً على المستهلك من جهة والمزارع من حيث حصوله على السعر الأفضل من جهة ثانية حيث تكون الثمرة قد تلونت بلونها الطبيعي وأعطت الطعم الجيد وهذا ما يجذب المستهلك للطلب عليها أكثر ومن جهة ثانية فإن دخولها عمليات التصدير يكون أسهل ومستبعد في الحالة المعاكسة.

2- يجب عدم قطف الثمار بعد فترة النضج الكامل وتركها على الأشجار من أجل الحصول على أسعار أعلى، علماً أن هذه العملية وإن عادت بأسعار أعلى للمزارع إلا أن لها سلبياتها من حيث :

أ‌- تراجع في المواصفات الفيزيائية للثمرة حيث تصبح سهلة العطب، جافة اللب ، مما يؤدي إلى انخفاض وزن الثمرة، تنفصل القشرة عن اللب في بعض أصناف اليوسفي مثلاً فتصبح الثمرة غير متحملة للنقل والتسويق وتصبح أكثر عرضة للتلف.

ب‌-تراجع في التركيب الكيميائي للثمرة من حيث التحول لبعض المواد فيها بحيث تصبح أحياناً ذات طعم سيء، إضافة إلى تغير في اللون وخاصة بالنسبة للأصناف المخضبة ( الملونة مثل ماوردي) حيث تخف حدة لونها.

3- يجب أن يتم القطاف بواسطة مقصات نظيفة وأن يكون القطع بمحاذاة القشرة لتجنب جرح الثمرة بأعناق الثمار المجاورة لها ويجب أن تكون السلال أو الأدوات المستعملة للقطاف خالية من الزوايا الحادة أو كل مايسبب جرح الثمار أثناء جمعها ونقلها وتعبئتها في الصناديق.

4- عدم ترك أفرع خضرية على الثمار للحد ما أمكن من فقدان الماء عن طريق التبخر في الأوراق .

5- يجب أن لاترمى الثمار المقطوفة في الأرض بل تجمع في سلال لأن سقوطها للأرض يحدث جروح في الثمرة تؤدي إلى الإصابة بالتعفنات وخاصة الثمار المعدة للتصدير.

6- يجب عدم خلط الأصناف ببعضها ضمن الصندوق الواحد لأن لكل صنف مواصفاته وطبيعته المختلفة عن الصنف الآخر.

7- يجب وضع الثمار في صناديق نظيفة لعد التعرض للأمراض من خلالها.

أصناف الحمضيات الموجودة في سوريا ( القديمة والمدخلة حديثاً)

البرتقال Orange:

1- أبو صرة Navel : تصنف مائدة مبكر النضج – عديم البذور – تختلف ثمرته في شكلها وشكل الصرة الموجودة في أسفلها حسب السلالة.

‌أ- Washenton-N : الثمرة كروية متطاولة قليلاً – الصرة كبيرة واضحة.

‌ب- Gillata- N : الثمرة كروية – الصرة كبيرة غير بارزة

‌ج- Attood-N : الثمرة كروية – مستنبطة من السلالة Washengton.

‌د- Navelina : الثمرة كروية متطاولة قليلاً ، الصرة صغيرة غير بارزة.

‌ه- Nowhall.N: ثمرة متطاولة – صرة صغيرة غير بارزة ، مبكر جداً في النضج.

2- هملن Hamlin: صنف مبكر النضج قليل البذور عصيري جيد، قابل للشحن والتخزين، عالي الإنتاج، لاتوجد فيه ظاهرة المعاومة.

3- السكري Succari: مبكر النضج، متعدد البذور، عالي الإنتاجية

4- كادينيري Cadenera : مبكر إلى متوسط النضج – عديم البذور ، عصيري جيد – قابل للخزن الشحن.

5- مالتيز Maltaise: صنف متوسط إلى متأخر النضج – لونه أحمر عند النضج ثماره بدون بذر تقريباً لايتحمل الشحن والتخزين، إنتاجه متوسط ولديه ميل للمعاومة.

6- يافاوي Jaffa : تصنف مائدة محلي ، متوسط إلى متأخر النضج ، خالي من البذور تقريباً ، يميل إلى المعاومة ، صنف هام للتصدير.

ناقص صفحتين

1- موناكللو Monachllo : صنف متوسط النضج – شجرته أغصانها كثيرة الأشواك – إنتاجيتها مرتفعة – الثمار غزيرة العصير، يعطي موسمين رئيسيين في الربيع والشتاء، متحمل لمرض المالسيكو قامت مديرية مكتب الحمضيات بجلب سلالة منه قليلة الأشواك.

2- يوريكا Eureka: يعطي عدة مواسم في الربيع والصيف والخريف وإنما المحصول الأساسي هو من أزهار الربيع – حساس أمراض المالسيكو – ثماره غزيرة العصير – مرتفعة الحموضة – عالية الإنتاج.

3- أمبروفد ماير Emprover myor: متعدد المواسم من أشياء الحامض عصيري جداً تتراجع حموضته عند تخزينه أو تركه على أشجاره إلى مابعد فترة النضج الطبيعي، متحمل لمرض المالسيكو.

4- فيمينللو Femminello: متعدد المواسم عالي الإنتاج غزير العصير مرتفع الحموضة حساس للإصابة بمرض المالسيكو.

5- ليسبون Lispon : متعدد المواسم عالي الإنتاج عصيري جيد مرتفع الحموضة.

6- فيلا فرانكا Villafranca : متعدد المواسم ، ثماره شبيهة باليوريكا.

7- صاصلي Sassli: صنف محلي ، يعطي موسمه الرئيسي في الربيع ثماره شبيهة بالصنف اليوريكا.

8- سانتا تيريزاSanta Tereaza : سلالة من الفيمينيللو ، حساس لمرض المالسيكو ، إنتاجية عالية، مواصفات الثمرة جيدة من حيث الحجم واللون وارتفع نسبة العصير والحموضة.

9- لايم Lime: ثماره صغيرة إلى متوسطة الحجم، متعدد المواسم، عصيري جداً ، وحموضة مرتفعة ، حساس لمرض المالسيكو له عدة سلالات.

أ‌- لايم مكسيكان: ثماره صغيرة يعطي بشكل أساسي في الشتاء حساس للبرد.

ب‌- لايم تاهيتي: ثماره متوسطة الحجم متحمل للبرد



اليوسفي Mandarin:

1- ساتسوما Satsuma: صنف مبكر النضج، مواصفاته التخزينية سيئة، ثمارها بدون ب1ور له عدة سلالات :

‌أ- S.Wase أبكر السلالات نضجاً.

‌ب- S.Owari

‌ج- S.Saigon

‌د- S.sain jean

2- كلمنتين Clementine : تصنف مبكر إلى متوسط النضج ، قابل للتخزين والشحن، قليل البذور ، له عدة سلالات. Cl88,Cl38.Cl36,Cl63. ومنه عدة هجن:

3- فريمونت Fremont: هجين /Cl x Poncan/ مبكر النضج عصيري جداً ، عديد البذور، قابل للشحن والتخزين.

4- فيرتشايلد Fair child: هجين /Cl x Orlando/ مبكر للنضج، لون القشرة برتقالي حاد حلو الطعم.

5- تاتجلونوفاT.Nova : هجين / Cl x Orlando/ مبكر جداً في النضج، لون القشرة برتقالي مصفر ، عصير جيد عديد البذور.

6- بيج M.page: هجين CL x t.Minneola/ مبكر النضوج.

7- فورتون M.Forton : هجين /CL x dancy tangrin/ متأخرالنضج.

8- كرفلال M.carvalhais :هجين من اليوسفي البلدي، مبكر جداً في النضج.

9- بونكان Ponkan: صنف يميل إلى المعاومة متوسط النضج يفقد قسم من مواصفاته إذا لم يقطف في وقت نضجه.

10- ويلكنغ Wilking: هجين /King m x Willowleaf/ متوسط النضج.

11- ماركوت Murcott: صنف متوسط إلى متأخر النضج عصيري جيد – متعدد البذور.

12- كينو Kinnow :هجين / King m x Willowleaf / عصيري جيد.

13- دانسي تانجرين Dancy.T: صنف متوسط النضج قشرته عند النضج لون برتقالي حاد يفقط جزء كبير من مواصفاته وتنتفخ قشرته إذا ما تركت ثماره إلى مابعد فترة النضج.

14- مندلينا Mandalina: تصنف محلي متوسط للنضج ، لون القشرة برتقالي حاد عند النضج، القشرة منتفخة مما يجعل مواصفات الشحن والتخزين سيئة.

15- بلدي Yousef effiendi: تصنف محلي متوسط النضج ثماره لون قشرتها برتقالي مصفر، صغيرة عديدة البذور، عصيرية ذات نكهة غنية له ميل شديد للمعاومة.

16- كارا Kara: هجين بين /Owari Satsuma x king.M/ متأخر النضج ثماره غنية من حيث العصير والنكهة،يميل قليلاً إلى المعاةمة.

17- أورتانيك Ortaniqe: هجين بين البرتقال والتانجارين ، متأخر النضج ، ثماره كبيرة الحجم متماسكة، مواصفات التخزين والشحن جيدة.

18- مالفاسيو Malvasio : متأخر النضج جداً، عصير جيد للثمرة على عنق صغير، عديد البذور مواصفاتها التخزينية جيدة.

19- تيمبل Temple: صنف متوسط إلى متأخر النضج، لونه برتقالي حاد عند النضج، عديد البذور، عصيره معتدل ذو نكهة جيدة.

20- مانيولا Minneola : هجين بين /Duncan grapefruit x dancy.M/ متوسط إلى متأخر النضج لون الثمرة برتقالي حاد عند النضج، لها عنق واضح عصيرية جداً.

21- أرولاندو تانجلو Orlando .T: هجين بين Duncan grapefruit x dancy.t/ مبكر النضج عصيري جداً عديد البذور.

22- بيكسي Pixie : هجين /dancy.T x K ing.M/ متأخر النضج ، ثماره صغيرة الحجم اللون برتقالي مصفر ، عصيره معتدل ، قليل البذور.

كريفون Grapefruit:

1- مارش Marsh: متأخر النضج بالنسبة لأصناف الكريفون، اللون أبيض ، عديم البذور، عصير جيد، مواصفات التخزين والشحن جيدة.

2- ريد بلوش Redblush: متوسط النضج، لون اللب زهري القشرة تكون موشحة باللون الأحمر الفاتح في منطقة تلاصق ثمرتين ببعض,

3- تومبسون Tompson: متوسط النضج، لون اللب وطبقة الألبيدو زهري عند النضج ، عديم البذور، عصيري جيد مواصفات الشحن والتخزين جيدة.

4- شامبار Shambar: مبكر إلى متوسط النضج، لون اللب والالبيدو زهري غامق ، عديم البذور.

5- ستار روبي Starruby: مبكر النضج، لون اللب والعصير أحمر غامق وتتلون القشرة بلطخ حمراء عند النضج، عديم البذور ، عصيري جيد، مواصفات الشحن والتخزين جيدة.

الليمون الهندي Pummel:

الثمار كبيرة الحجم، مختلفة الشكل والحجم من متوسطة إلى كبيرة الحجم ومن كروية إلى مفلطحة الشكل، القشرة سميكة جداً، ويغطي الفصوص غطاء سميك.[/b]إن إنتاج الكم من الحمضيات على سهل بات من الماضي في قطرنا بعد أن وصل إنتاجنا عام 1994-1995 إلى 618000 طن أي بزيادة أكثر من 100 ألف طن عن حاجة الاستهلاك المحلي، وهذا اكم كان ينقصه تخطيط علمي سليم ونظرة مستقبلية تحدد الطريق الذي سيتم عن طريقه تصريف هذا الإنتاج الكبير الذي تأخذ فيه الأصناف المبكرة النضج وخاصة منها أصناف اليوسفي ( سانسوما، كلمنتين..الخ) القسط الأكبر بحيث تغزو أسواقنا المحلية كبيرة جداً من هذه الأصناف في فترة ضيقة جداً من أشهر العام ت1-ك1 ليبقى السوق باقي العام شبه فارغ إلا من بعض كميات قليلة لأصناف متأخرة النضج زرعها البعض وهذا العام وضعنا اليوم أمام مشاكل عديدة أهمها الاختناقات التسويقية نتيجة زيادة العرض على الطلب، دون وجود إمكانية التصرف بهذا الفائض، فهذه الأصناف لانستطيع تصديرها إلى أسواق متطلبات أذواق المستهلكين فيها متطورة. فالكلمنتين مثلاً صنف ليس فيه بذور أساساً بينما في قطرها فهو يحوي بذور نتيجة التلقيح الخلطي الناتج عن زراعته المختلطة بأصناف كثيرة البذور وهذا ما يجعله غير مرغوب في الأسواق الخارجية. هذا من جهة ومن جهة أخرى عدم قدرة المزارع على تحمل تكاليف التخزين الباهظة وقلة أولئك القادرين على التصدير الخاص، لأن التصدير وغزو الأسواق فن وعلم قائم بذاته، وجهد كبير جداً على مزارعينا، كما أن عدم وجود معامل العصير والمربيات...الخ. وقلة الخبرة في مجال تصنيع الحمضيات، كل هذا سيؤدي في النهاية إلى إتلاف وهدر قسم كبير من الإنتاج وانخفاض السعر وبالتالي عدم استقرار دخل المزارع ويأسه من هذه الزراعة ودفعه إلى هجرها ، هذا بالنسبة للأصناف، أما فيما يتعلق بالأصول فتلك مشكلة أخرى حيث أن اختيار الأصل القوي الملائم للصنف والبيئة يعني على الأقل تفادي كثير من المشاكل التي يمكن أن تظهر في المستقبل والمعطيات الجديدة حول الأصول تؤكد هذا وتدفعنا أن نجري تجاربنا في بيئتنا ونأخذ من نتائج تجارب الغير مؤشراً وليس دليل أكيد على صلاحية أصل دون آخر، خاصة بعد أن استخدمنا أصل الفولكا مريانا كأصل مقاوم لمرض المالسيكو الفطري الذي يصيب أشجار الحامض، وثبت فيما بعد ، وبعد خسائر جسيمة أنه ضمن بيئتنا السورية كان أكثر الأصول حساسية لمرض المالسيكو فأوقف التطعيم عليه، وفي مجال الأمراض الفيروسية ظهر مرض التريستيزا ( التدهور السريع) الذي يصيب جميع أصناف الحمضيات المطعمة على زفير عدا الحامض ، هذا المرض الخطير الذي فتك بملايين الأشجار في إسبانيا ، البرازيل، الأرجنتين، ويهدد زراعة الحمضيات في دول مجاورة لنا مما يدفعنا إلى التخوف من دخوله إلى القطر بطرق شتى في غياب إجراءات الحجر الدقيقة، والبحث في أصول جديدة متحملة للمرض تستخدم مكان الزفير في حال دخول المرض إلى القطر.



انطلاقاً من هذا الواقع ، كان لابد لنا من البحث عن حل جذري لهذه المشكلات واعتماد الطرق العلمية السليمة أساساً لتحقيق ذلك باتباع الخطوات التالية:

1- اختيار الأصل المناسب للصنف وذات توافق جيد معه ، المناسب للبيئة والمناخ والتربة، المتحمل للأمراض المنتشرة في البيئة ، الأصل الذي يعطي الصنف المطعوم عليه صفات جيدة ( التبكير في الحمل ، كمية الإنتاج الجيدة، المواصفات الجيدة للثمار). وأن لايغيب عن ذهننا العلاقة بين الأصل والطعم وهي علاقة منفعة متبادلة وطيدة يؤثر كل منهما بالآخر ويتأثر به.

2- اختيار الطعم الخالي من الأمراض الفيروسية وذلك لإعطاء الإنتاج الجيد كماً ونوعاً.

3- تحديد الأصناف وفق دراسة موضوعية لواقع الاستهلاك المحلي والتخطيط لجعل الفائض يدخل مجال التصدير والتصنيع ، ممتصاً بذلك الاختناقات التسويقية، ويعود بالريعية المناسبة على المزارع والدولة ككل وذلك بالتركيز على التوسع في زراعة الأصناف المتوسطة والمتأخرة النضج، وبذلك لاتفرغ أسواقنا طوال العام تقريباً من ثمار الحمضيات فيرتفع استهلاك الفرد منها وبأسعار مقبولة له وللمزارع وهذا ماتم التركيز عليه في السنوات الأخيرة وتطبيقه فعلياً لتنفيذ الخطط.

والآن نأتي على ذكر مواصفات بعض الأصول والأصناف المزروعة في قطرنا:

أولاً : الأصول:

أ‌- الزفير : أصل قديم الاستعمال، أثبت جدارته وملاءمته لبيئتنا ، وهو أصل قوي، جيد التوافق مع الطعم المطعوم عليه، يكسبه مواصفات جيدة من حيث غزارة الحمل وجودة الثمار، تطعم عليه معظم الأصناف، كما أنه أصل متحمل للبرودة ، ونوعا ما متحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة، متحمل لكثير من الأمراض الفيروسية ( كاشكسيا – اكسوكورتس) والفطرية مثل التصمغ، أهم عيوبه: حساسيته لمرض التدهور السريع (التريستيزا) كما ذكرنا سابقاً، وذلك ما دفعنا إلى البحث عن أصول أخرى متحملة لهذا العرض نستبدل بها الزفير فيما لو زحف ( نقص 3 صفحات)

- جيد التحمل للأراضي الطينية وضعيف التحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة.

- هذه المجموعة أدخلت مؤخراً بنسبة 5-10% من إنتاج المشاتل وذلك لمتابعتها والاستعداد في حال ثبات نجاحها في بيئتنا لنشرها مكان الزفير إذا دخل مرض التريستيزا إلى القطر.



ب‌- أصل المندرين كليوباترة M.cleopatra:

- أصل تطعم عليه بشكل خاصة أصناف اليوسفي والبرتقال المبكر النضج والكريفون.

- الأصناف المطعمة عليه تبكر جداً بالحمل وتعطى إنتاج عالي بمواصفات جيدة.

- يناسب جميع أنواع الترب ، ومتوسط التحمل لارتفاع نسبة الكلس الفعال في التربة ، كما أنه حساس للإصابة بالنيماتودا.

- متحمل لمرض الأكزوكورتيس والكاشكسيا الفيروسيان، والأهم من ذلك أنه متحمل لمرض التريستيزا لذلك هو مشجع ليكون أحد بدائل الزفير في حال دخول مرض التريستيزا إلى القطر.

هذه الأصول وعشرات الأصول الأخرى تستخدم لتطعيم الأصناف المختلفة عليها، حيث أن للتطعيم فوائد مختلفة منها:

1- الحصول على أشجار بأحجام متجانسة ، مقبولة للنمو، سهلة الجني والتقليم والمكافحة ولاتتأثر بالرياح، قليلة الأشواك.

2- التمكن من زراعة أصناف في ترب ربما لاتكون مناسبة لها .

3- تجنب الإصابة بأمراض وحشرات يمكن أن يكون الصنف حساس لها بينما يتحملها الأصل.

4- إكثار صنف معين لايمكن إكثاره بالطرق الأخرى (عقل، بذور...) بسرعة وبعدد كبير.

5- الإسراع في الإثمار وذلك يختلف في استخدام أصل إلى آخر

وفيما يلي استعراض لبعض الأصناف المنتشرة في القطر العربي السوري وبعض مواصفاتها مؤكدين بادئ الأمر على أن التوجه في السنوات الأخيرة كان باتجاه التأكيد على إنتاج يغذي القنوات الثلاثة التي يمكن أن تسحب الإنتاج كاملاً مهما كثر. وهذه الأقنية هي :

أولاً : قناة الاستهلاك المحلي : وتغذي بمختلف أنواع البرتقال واليوسفي والحامض والكريب فروت الموجودة.

ثانياً: قناة التصدير: وتغذى بالأصناف التالية:

- البرتقال : أبو صرة – يافاوي – فلنسيا – هملن

- الحامض : انتردوناو – موناكللو

- اليوسفي : كلمنتي – سانسوما – هجن مختلفة

- كريب فروت : أبيض – وردي – أحمر

ثالثاً : قناة التصنيع : وتغذى بالأصناف التالية:

- البرتقال : بلدي – ختملي – هملن – فلنسيا – ماوردي

- اليوسفي : كلمنتين – هجن مختلفة

- حامض : جميع أصنافه

- كريب فروت : جميع أصنافه

قطف وتعبئة ونقل وتخزين ثمار الحمضيات:

تقطف ثمار الحمضيات عند نضجها الذي يتحدد بأخذ الثمار الحجم الطبيعي للصنف، واللون والطعم المميز له، وتتم عملية القطف بمقصات معقمة، ولايجوز رمي الثمار على الأرض لئلا تجرح وبالتالي تتعرض للإصابة بالأعفان، بل تجمع في صناديق نظيفة وليس فيها حواف تعرض الثمار للجرح ثم تجرى على الثمار بعد جمعها ( خاصة إذا كانت معدة للتصدير) عمليات عديدة متتابعة وهي : التنظيف والغسيل والتجفيف والفرز والتدريج والتشميع والتلميع. وتجهز كذلك من أجل احتفاظها بخصائصها ومظهرها وشكلها وتقليل تلفها أثناء تسويقها ويتضمن تجهيز للثمار كذلك إعدادها في وحدات معينة من العبوات حتى يسهل تسويقها وحفظها في برادات تحت درجات حرارة تناسب كل صنف لمنع أو تأخير التغيرات المختلفة التي تحدث للثمار بعد قطفها وبالتالي إبطاء عوامل الفساد التي تتعرض لها لحين وصولها إلى المستهلك وفيما يلي نبين أنسب الظروف التخزينية لثمار الحمضيات:




النوع
درجة الحرارة مئوية
الرطوبة النسبية%
مدة التخزين التقريبية
الحامض
8-10
85-95
1.5-2 شهر حسب درجات النضج
البرتقال
0-10
85-95
2-3 شهر حسب درجات النضج
اليوسفي
-5، -3
85-95
3-4 شهر حسب درجات النضج
الكريفون
10
85-95
1-2 شهر حسب درجات النضج


ملاحظات حول عمليات قطاف الحمضيات:

يجب أن تراعى في عمليات القطاف الملاحظات التالية:

1- يجب أن لاتقطف الثمار قبل فترة نضجها الطبيعي وذلك حرصاً على المستهلك من جهة والمزارع من حيث حصوله على السعر الأفضل من جهة ثانية حيث تكون الثمرة قد تلونت بلونها الطبيعي وأعطت الطعم الجيد وهذا ما يجذب المستهلك للطلب عليها أكثر ومن جهة ثانية فإن دخولها عمليات التصدير يكون أسهل ومستبعد في الحالة المعاكسة.

2- يجب عدم قطف الثمار بعد فترة النضج الكامل وتركها على الأشجار من أجل الحصول على أسعار أعلى، علماً أن هذه العملية وإن عادت بأسعار أعلى للمزارع إلا أن لها سلبياتها من حيث :

أ‌- تراجع في المواصفات الفيزيائية للثمرة حيث تصبح سهلة العطب، جافة اللب ، مما يؤدي إلى انخفاض وزن الثمرة، تنفصل القشرة عن اللب في بعض أصناف اليوسفي مثلاً فتصبح الثمرة غير متحملة للنقل والتسويق وتصبح أكثر عرضة للتلف.

ب‌-تراجع في التركيب الكيميائي للثمرة من حيث التحول لبعض المواد فيها بحيث تصبح أحياناً ذات طعم سيء، إضافة إلى تغير في اللون وخاصة بالنسبة للأصناف المخضبة ( الملونة مثل ماوردي) حيث تخف حدة لونها.

3- يجب أن يتم القطاف بواسطة مقصات نظيفة وأن يكون القطع بمحاذاة القشرة لتجنب جرح الثمرة بأعناق الثمار المجاورة لها ويجب أن تكون السلال أو الأدوات المستعملة للقطاف خالية من الزوايا الحادة أو كل مايسبب جرح الثمار أثناء جمعها ونقلها وتعبئتها في الصناديق.

4- عدم ترك أفرع خضرية على الثمار للحد ما أمكن من فقدان الماء عن طريق التبخر في الأوراق .

5- يجب أن لاترمى الثمار المقطوفة في الأرض بل تجمع في سلال لأن سقوطها للأرض يحدث جروح في الثمرة تؤدي إلى الإصابة بالتعفنات وخاصة الثمار المعدة للتصدير.

6- يجب عدم خلط الأصناف ببعضها ضمن الصندوق الواحد لأن لكل صنف مواصفاته وطبيعته المختلفة عن الصنف الآخر.

7- يجب وضع الثمار في صناديق نظيفة لعد التعرض للأمراض من خلالها.

أصناف الحمضيات الموجودة في سوريا ( القديمة والمدخلة حديثاً)

البرتقال Orange:

1- أبو صرة Navel : تصنف مائدة مبكر النضج – عديم البذور – تختلف ثمرته في شكلها وشكل الصرة الموجودة في أسفلها حسب السلالة.

‌أ- Washenton-N : الثمرة كروية متطاولة قليلاً – الصرة كبيرة واضحة.

‌ب- Gillata- N : الثمرة كروية – الصرة كبيرة غير بارزة

‌ج- Attood-N : الثمرة كروية – مستنبطة من السلالة Washengton.

‌د- Navelina : الثمرة كروية متطاولة قليلاً ، الصرة صغيرة غير بارزة.

‌ه- Nowhall.N: ثمرة متطاولة – صرة صغيرة غير بارزة ، مبكر جداً في النضج.

2- هملن Hamlin: صنف مبكر النضج قليل البذور عصيري جيد، قابل للشحن والتخزين، عالي الإنتاج، لاتوجد فيه ظاهرة المعاومة.

3- السكري Succari: مبكر النضج، متعدد البذور، عالي الإنتاجية

4- كادينيري Cadenera : مبكر إلى متوسط النضج – عديم البذور ، عصيري جيد – قابل للخزن الشحن.

5- مالتيز Maltaise: صنف متوسط إلى متأخر النضج – لونه أحمر عند النضج ثماره بدون بذر تقريباً لايتحمل الشحن والتخزين، إنتاجه متوسط ولديه ميل للمعاومة.

6- يافاوي Jaffa : تصنف مائدة محلي ، متوسط إلى متأخر النضج ، خالي من البذور تقريباً ، يميل إلى المعاومة ، صنف هام للتصدير.

ناقص صفحتين

1- موناكللو Monachllo : صنف متوسط النضج – شجرته أغصانها كثيرة الأشواك – إنتاجيتها مرتفعة – الثمار غزيرة العصير، يعطي موسمين رئيسيين في الربيع والشتاء، متحمل لمرض المالسيكو قامت مديرية مكتب الحمضيات بجلب سلالة منه قليلة الأشواك.

2- يوريكا Eureka: يعطي عدة مواسم في الربيع والصيف والخريف وإنما المحصول الأساسي هو من أزهار الربيع – حساس أمراض المالسيكو – ثماره غزيرة العصير – مرتفعة الحموضة – عالية الإنتاج.

3- أمبروفد ماير Emprover myor: متعدد المواسم من أشياء الحامض عصيري جداً تتراجع حموضته عند تخزينه أو تركه على أشجاره إلى مابعد فترة النضج الطبيعي، متحمل لمرض المالسيكو.

4- فيمينللو Femminello: متعدد المواسم عالي الإنتاج غزير العصير مرتفع الحموضة حساس للإصابة بمرض المالسيكو.

5- ليسبون Lispon : متعدد المواسم عالي الإنتاج عصيري جيد مرتفع الحموضة.

6- فيلا فرانكا Villafranca : متعدد المواسم ، ثماره شبيهة باليوريكا.

7- صاصلي Sassli: صنف محلي ، يعطي موسمه الرئيسي في الربيع ثماره شبيهة بالصنف اليوريكا.

8- سانتا تيريزاSanta Tereaza : سلالة من الفيمينيللو ، حساس لمرض المالسيكو ، إنتاجية عالية، مواصفات الثمرة جيدة من حيث الحجم واللون وارتفع نسبة العصير والحموضة.

9- لايم Lime: ثماره صغيرة إلى متوسطة الحجم، متعدد المواسم، عصيري جداً ، وحموضة مرتفعة ، حساس لمرض المالسيكو له عدة سلالات.

أ‌- لايم مكسيكان: ثماره صغيرة يعطي بشكل أساسي في الشتاء حساس للبرد.

ب‌- لايم تاهيتي: ثماره متوسطة الحجم متحمل للبرد



اليوسفي Mandarin:

1- ساتسوما Satsuma: صنف مبكر النضج، مواصفاته التخزينية سيئة، ثمارها بدون ب1ور له عدة سلالات :

‌أ- S.Wase أبكر السلالات نضجاً.

‌ب- S.Owari

‌ج- S.Saigon

‌د- S.sain jean

2- كلمنتين Clementine : تصنف مبكر إلى متوسط النضج ، قابل للتخزين والشحن، قليل البذور ، له عدة سلالات. Cl88,Cl38.Cl36,Cl63. ومنه عدة هجن:

3- فريمونت Fremont: هجين /Cl x Poncan/ مبكر النضج عصيري جداً ، عديد البذور، قابل للشحن والتخزين.

4- فيرتشايلد Fair child: هجين /Cl x Orlando/ مبكر للنضج، لون القشرة برتقالي حاد حلو الطعم.

5- تاتجلونوفاT.Nova : هجين / Cl x Orlando/ مبكر جداً في النضج، لون القشرة برتقالي مصفر ، عصير جيد عديد البذور.

6- بيج M.page: هجين CL x t.Minneola/ مبكر النضوج.

7- فورتون M.Forton : هجين /CL x dancy tangrin/ متأخرالنضج.

8- كرفلال M.carvalhais :هجين من اليوسفي البلدي، مبكر جداً في النضج.

9- بونكان Ponkan: صنف يميل إلى المعاومة متوسط النضج يفقد قسم من مواصفاته إذا لم يقطف في وقت نضجه.

10- ويلكنغ Wilking: هجين /King m x Willowleaf/ متوسط النضج.

11- ماركوت Murcott: صنف متوسط إلى متأخر النضج عصيري جيد – متعدد البذور.

12- كينو Kinnow :هجين / King m x Willowleaf / عصيري جيد.

13- دانسي تانجرين Dancy.T: صنف متوسط النضج قشرته عند النضج لون برتقالي حاد يفقط جزء كبير من مواصفاته وتنتفخ قشرته إذا ما تركت ثماره إلى مابعد فترة النضج.

14- مندلينا Mandalina: تصنف محلي متوسط للنضج ، لون القشرة برتقالي حاد عند النضج، القشرة منتفخة مما يجعل مواصفات الشحن والتخزين سيئة.

15- بلدي Yousef effiendi: تصنف محلي متوسط النضج ثماره لون قشرتها برتقالي مصفر، صغيرة عديدة البذور، عصيرية ذات نكهة غنية له ميل شديد للمعاومة.

16- كارا Kara: هجين بين /Owari Satsuma x king.M/ متأخر النضج ثماره غنية من حيث العصير والنكهة،يميل قليلاً إلى المعاةمة.

17- أورتانيك Ortaniqe: هجين بين البرتقال والتانجارين ، متأخر النضج ، ثماره كبيرة الحجم متماسكة، مواصفات التخزين والشحن جيدة.

18- مالفاسيو Malvasio : متأخر النضج جداً، عصير جيد للثمرة على عنق صغير، عديد البذور مواصفاتها التخزينية جيدة.

19- تيمبل Temple: صنف متوسط إلى متأخر النضج، لونه برتقالي حاد عند النضج، عديد البذور، عصيره معتدل ذو نكهة جيدة.

20- مانيولا Minneola : هجين بين /Duncan grapefruit x dancy.M/ متوسط إلى متأخر النضج لون الثمرة برتقالي حاد عند النضج، لها عنق واضح عصيرية جداً.

21- أرولاندو تانجلو Orlando .T: هجين بين Duncan grapefruit x dancy.t/ مبكر النضج عصيري جداً عديد البذور.

22- بيكسي Pixie : هجين /dancy.T x K ing.M/ متأخر النضج ، ثماره صغيرة الحجم اللون برتقالي مصفر ، عصيره معتدل ، قليل البذور.

كريفون Grapefruit:

1- مارش Marsh: متأخر النضج بالنسبة لأصناف الكريفون، اللون أبيض ، عديم البذور، عصير جيد، مواصفات التخزين والشحن جيدة.

2- ريد بلوش Redblush: متوسط النضج، لون اللب زهري القشرة تكون موشحة باللون الأحمر الفاتح في منطقة تلاصق ثمرتين ببعض,

3- تومبسون Tompson: متوسط النضج، لون اللب وطبقة الألبيدو زهري عند النضج ، عديم البذور، عصيري جيد مواصفات الشحن والتخزين جيدة.

4- شامبار Shambar: مبكر إلى متوسط النضج، لون اللب والالبيدو زهري غامق ، عديم البذور.

5- ستار روبي Starruby: مبكر النضج، لون اللب والعصير أحمر غامق وتتلون القشرة بلطخ حمراء عند النضج، عديم البذور ، عصيري جيد، مواصفات الشحن والتخزين جيدة.

الليمون الهندي Pummel:

الثمار كبيرة الحجم، مختلفة الشكل والحجم من متوسطة إلى كبيرة الحجم ومن كروية إلى مفلطحة الشكل، القشرة سميكة جداً، ويغطي الفصوص غطاء سميك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
 
اختيار الأصول والأصناف الملائمة للحمضيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رسالة مصرية ثقافية :: علم الزراعة والإنتاج الزراعي :: بساتين ( خضر - محاصيل - فاكهة)-
انتقل الى: