رسالة مصرية ثقافية
مرحبا بك أخي الزائر نشكر زيارتك ونتمني انضمامك للمنتدي
زيارتك تسر إدارة المنتدي ومشاركتكك تسعدنا وتساهم معنا بارتفاع الثقافة العامة
بعض المنتديات الفرعية والموضوعات
لا يمكنك الإطلاع عليها إلا بعد التسجيل كعضو في المنتدي

رسالة مصرية ثقافية

ثقافية - علمية - دينية - تربوية
 
الرئيسيةرسالة مصريةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زراعة الكوسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: زراعة الكوسة    الثلاثاء 7 ديسمبر 2010 - 18:05

- الكوسة:
summer squash
Fam/ cucurbitaceae




تعتبر الكوسة من أحدى أهم محاصيل الخضر التابعة للعائلة القرعيةcucurbitaceae وجميع أصناف الكوسة تتبع النوع cucurbita pepo l.



الظروف والعوامل البيئية:

1- العوامل الأرضية:

التربة المناسبة:

تنمو الكوسة في أي تربة جيدة الصرف لكن مع ضرورة التسميد العضوي الجيد في الأراضي الخفيفة وأنسب الاراضى لزراعة الكوسة هي الأراضي الطميية وتفضل الاراضى الخفيفة الإنتاج محصول مبكر، بينما يكون المحصول أكبر في الأراضي الثقيلة ولكن يكون متأخراً ويتراوح أنسب PH للتربة من 5.5-7.5.



2- الظروف المناخية:

(1) الاحتياجات الحرارية:

تتحمل الكوسة انخفاض درجة الحرارة أكثر من بقية محاصيل العائلة القرعية والتي تتميز باحتياجاتها إلى درجات حرارة مرتفعة نسبياً. وتبلغ درجة الحرارة المثلى للنمو الخضري والثمرى ما بين 16-25°م وارتفاع درجة الحرارة أكثر من 32°م تسبب ضرراً للنباتات.



(2) الاحتياجات الضوئية:

تحتاج الكوسة إلى شدة إضاءة معتدلة في بداية حياتها، ثم بعد ذلك يحتاج إلى إضاءة شديدة خاصةً في مرحلة بداية العقد وتكوين الثمار.




(3) الاحتياجات المائية:

تحتاج الكوسة إلى رطوبة معتدلة حوالي من 65-70٪ من السعة الحقلية خاصة في المراحل الأولى لنمو النباتات حتى بداية العقد وتكوين الثمار, بينما ارتفاع أو زيادة الرطوبة الأرضية أو الجوية تسبب بيئة صالحة لنمو الفطريات خاصة البياض الزغبى والدقيقى.



كمية التقاوي:

يحتاج الدونم الواحد مابين 750 إلي 1000 جم من البذور.



مواعيد الزراعة:

تزرع الأصناف القصيرة والقائمة على مدار العام فيما عدا الأشهر الشديدة الحرارة والشديدة البرودة إلا بعد عمل وقاية للنباتات. أما الأصناف الاخري المدادة فتزرع في عروتين:

(1) العروة الخريفية خلال يوليو وأغسطس.

(2) العروة الصيفية خلال فبراير إلى مايو.

(3) العروة الصيفية المبكرة من نهاية يناير إلى نهاية فبراير.

ويتم زراعة هذه العروة بالشتلات المجهزة تحت الأنفاق البلاستيكية أو داخل الصوبات الزجاجية.



تكنولوجيا زراعة الكوسة:

تزرع الكوسة:

(1) بالبذور وهى الطريقة الأكثر انتشاراً.

(2) باستعمال الشتلات المجهزة والتي توضع في الجور الخاصة بها.

بالنسبة للزراعة بالبذور تخطط التربة بمعدل 8-10 خطوط في القصبتين وتزرع البذور في جور تبعد عن بعضها البعض 40 سم بالنسبة للأصناف القصيرة والمدادة، بينما الأصناف المدادة تكون الزراعة على أبعاد 80-100 سم من بعضها، يجب أن تنقع في الماء الدافئ لمدة 24 ساعة، ثم توضع في قطع من الخيش المبلل وتترك لمدة 24 ساعة أخرى حتى تبدأ في الإنبات وتزرع في تربة تم حرثها أي بها نسبة خفيفة من الرطوبة.



عمليات الخدمة الزراعية:

1- الترقيع:

ترقع الجور الغائبة في وجود رطوبة مناسبة لإنبات البذور.

2- الخف:

تخف الجور النابتة على نبات واحد، وتجرى عملية الخف على دفعتين بحيث يكون الخف النهائي عندما تكون النباتات في مرحلة نمو الورقة الحقيقية الثانية إلى الرابعة.



3- العزق:

العمالة على أن يتوقف عند كبر النباتات، ثم تقلع الحشائش باليد.



4- التعفير بالكبريت:

تعفر الكوسة بالكبريت الناعم عقب إنباتها، ثم تعفر كل 10 أيام لمدة شهر في الزراعات الصيفية ولمده أطول في الزراعات الشتوية. ويجب أن يكون التعفير قبل تطاير الندى في الصباح ويفيد ذلك في وقاية النباتات من بعض الإصابات النباتية.



5- التزريب:

وتتم حماية الزراعات الشتوية من الرياح الباردة (بالتزريب) عليها بحطب الذرة على هيأت ظرب مائل للجهه الجنوبية في صفوف متوازية تبعد من 2 – 3 امتار عن بعضها ، فيكون بين كل زربين من 2 – 3 مصاطب متجهه من الشرق الى الغرب.



6- التهوية:

تعتبر التهوية داخل الأنفاق من العمليات الأساسية وذلك لزيادة التبادل الغازي داخل النفق وبالتالي المحافظة على نسبة ثاني أكسيد الكربون، كما تؤدي التهوية إلى خفض الرطوبة داخل النفق وبالتالي تقليل معدل الإصابة بالأمراض الفطرية نتيجة ارتفاع نسبة الرطوبة، ولا يتم التهوية عادة إلا في الأيام المشمسة والتي تكون درجة الحرارة فيها نهاراً أعلى من 18درجة حتى لا تؤثر على نمو النباتات، ويفضل في هذه الحالة أن تتم التهوية في الفترة بين التاسعة صباحاً والثالثة بعد الظهر حتى لا تنخفض درجة الحرارة كثيراً مما يؤثر على النمو.

وتتم برفع جانب من الغطاء البلاستيكي على شكل فتحات من فوق سطح التربة ثم يثبت من أعلى بواسطة الأسلاك الموضوعة في البلاستيك لتثبيته.على كل جأنب من جانبي النفق بطريق تبادلية مع تر البلاستيك فوقهاU2_يعمل من 3-4 فتحات على شكل حرف وبالتالي ستؤدي إلى التهوية وتحسن التبادل الغازي.



7- الوقاية:

يتم تعفير النباتات بعد الإنبات بقيل بالكبريت الناعم في الصبح الباكر قبل تطاير الندى ثم يتم تعفير النباتات كل 10ايام (3ايام كل شهر) ويتم إيقاف التعفير عندما يتم العقد في الصيف أما في الشتاء فيوالي التعفير وذلك للوقاية من مرض البياض.



8- حماية النباتات:

تتم حماية الزراعات الشتوية من الرياح الباردة بالتزريب عليها بحطب الذرة على هيئة ظرب مائل للجهة الجنوبية في صفوف متوازية تبعد من 2 – 3 م عن بعضها، فيكون بين كل ظربين من 2– 3 مصاطب متجهه من الشرق إلى الغرب.

9- الري:

تحتاج نباتات قرع الكوسة للري على فترات متقاربة خاصةً أثناء فصل الصيف في الأراضي الرملية ويستمر ذلك طوال فترة نموها بما في ذلك مرحلتي الإثمار والحصاد، ويبدأ الري بعد تكوين ورقتين أو ثلاثة، ثم تروى كل 10 أيام حتى الإثمار. وتروى كل أسبوع خلال الصيف. أما في العروات الأخرى يكون الري كل 7-10 أيام حسب درجة الحرارة وطبيعة التربة والصنف المزروع بينها وعند زراعتها في الاراضى الرملية تروى كل 5 أيام.



الإفراط في الري ينتج عنه:

(1) نقص التهوية، وضعف نمو النباتات واصفراره ونقص المحصول.

(2) فقد معظم الأسمدة بالرشح.

(3) نقص نسبة الثمار.

(4) ضعف النمو الخضري والثمرى من خلال النقص الدائم في الرطوبة الأرضية.



التقليل في الري وعدم انتظامه ينتج عنه:

عدم تعمق الجذور في التربة ويراعي في الكوسة انتظام الري وعدم التعطيش.



10- التسميد:

يتم تسميد الكوسة بنحو 20م3 سماد بلدي متحلل للفدان تضاف أثناء تجهيز الحقل للزراعة أو في خنادق بخط الزراعة مع زراعة البذور أعلى الخنادق بعد تغطية السماد بالتربة يستعمل 300 كجم سلفات نشادر و150 كجم سوبر فوسفات و100 كجم سلفات بوتاسيوم للفدان على 3دفعات:

الدفعة الأولى (أثناء الزراعة):

يضاف فيها ربع كمية الازوت ونصف الفوسفور.



الدفعة الثانية (بعد الحفر):

يضاف فيها ربع كمية الازوت ونصف الفوسفور ونصف البوتاسيوم.



الدفعة الثالثة (عند الإزهار):

يضاف فيها ربع كمية الازوت ونصف البوتاسيوم.



الأصناف:

تقسم أصناف الكوسة إلى الطرز التالية:



1- طراز الزوكينى.

2- طراز الاسكالوب.

3- الاسكندرانى.

4- البلدي.







تأثير منظمات النمو على النسبة الجنسية:

تتأثر النسبة الجنسية في الكوسة بمنظمات النمو, فقد وجد أن معاملة نباتات الكوسة وهى بعمر أسبوع بالأيثيفون بتركيز 50أو 100أو 250 جزء في المليون أدت إلى ظهور الأزهار المؤنثة في العقدة الأولى بالمقارنة بالعقدة التاسعة، كما وجد أن رش النباتات بالأيثيفون بتركيز250 - 500 جزء في المليون مرتين في مرحلتي نمو الورقة الحقيقية الأولى والثالثة أدى إلى إنتاج أزهار مؤنثة فقط خلال الأسبوعين إلى الثلاثة أسابيع الأولى من بداية الإزهار. كذلك أدت معاملة النباتات بتركيز
25- 50 جزء في المليون من حامض الأبسيسك وهى بعمر 18 يوم، ثم كل 4 أيام بعد ذلك إلى زيادة عدد الأزهار المؤنثة المتكونة.




العيوب الفسيولوجية:

1- ضعف النمو الجذري والخضري ونقص في المحصول وتكوين الجذور العرضية نتيجة لزيادة ملوحة التربة وسوء الصرف.

2- نقص حاد في الأزهار المذكرة نتيجة لانخفاض الحرارة.

3- تكوين ثمار مشوهة وتكون مستدقة بشدة بسبب سوء التلقيح.

4- تحول لون الثمار إلى اللون البني وجفافها نتيجة لانخفاض درجة الحرارة.



الأمراض التي تصيب الكوسة وطرق مكافحتها:

1- البياض الدقيقى: Podery mildew

الفطر المسبب:

يحدث بفعل فطرين رئيسين هما: Erysiple cichoracearm و sphaerothela fuliginea

الأعراض:

تظهر أعراض الإصابة على أنصال وأعناق الأوراق على شكل بقع سطحية صغيرة مستديرة بيضاء اللون، تظهر في البداية على السطح السفلى للأوراق المسنة, ثم تنتشر على كلا السطحين ويصاحب ذلك ظهور الإصابة على السيقان والثمار الصغيرة حتى تعم معظم أجزاء النبات.



المكافحة:

(1) زراعة الأصناف المقاومة لهذا المرض.

(2) تعفير النباتات بالكبريت المخلوط بمادة خاملة اكتليك أو الرماد بنسبة 1كبريت : 2 مادة خاملة ابتداء من الشهر الثاني بعد الزراعة.

(3) الرش بالكارثين السائل أو المورستان بتركيز 0.5 جم/ لتر وخاصاً عند ارتفاع درجة الحرارة في شهري يوليو وأغسطس لتلاقى الضرر التي قد يتسبب للنباتات العاملة بالكبريت.




2- البياض الزغبى: Downy mildew



الفطر المسبب:

يسببه فطرpseudoperonospora cubensis (Berkeley and Curtis )Clinton



الأعراض:

تظهر الأعراض على هيئة بقع صغيرة لونها أصفر باهت على السطح العلوي للأوراق المسنة كما هو موضح بالشكل (25)، تزداد هذه البقع في العدد والمساحة ومع تقدم الإصابة يتحول لونها إلى البني أو الرمادي القاتم.



المكافحة:

(1) التخلص من بقايا النباتات المصابة بدفنها بالتربة بالحرث بعد الحصاد مباشرةً.

(2) زراعة الأصناف المقاومة.

(3) الرش الدوري كل 10 أيام بأحد المبيدات التالية : دايثين م 45, تراى ميلتوكس فورتي, أوكسي كلورو والنحاس تركيز 0.3٪.

(4) تجنب الزراعة بالقرب من زراعات قديمة مصابة.




الحشرات التي تصيب الكوسة وطرق التغلب عليها:

1- المــن:

تصاب نباتات القرعيات بدءاً من أواخر شهر مارس بالمن وهى صغيرة كما هو موضح بالشكل (26)، وتعرف الإصابة في مصر باسم الندوة العسلية نسبة إلى إفرازات المن السكرية اللزجة التي تنمو عليها بعض الفطريات.



الأعراض:

تؤدى الإصابة إلى تشوه الأوراق والتفافها, وتظهر الحشرة بأعداد كبيرة على السطح السفلى للأوراق المصابة.



المكافحة:

ويكافح المن بالرش بالملاثيون 57% مستحلب مركز بمعدل لتر واحد للفدان أو بالأكتلك
50 ٪ مستحلب مركز بمعدل 1.25 لتر للفدان في 400 لتر ماء.





2- بق الكوسة: Squash Bug

هذه الحشرة من البق الحقيقي وهى ذات رائحة كريهة وتمضى الحشرة البالغة فصل الشتاء في بقايا النباتات كما هو موضح بالشكل(27)، ثم تخرج من البيات الشتوي لتهاجم النباتات بمجرد خروجها من التربة.



الأعراض:

تقوم الحشرة بثقب أنسجة الأوراق، ويوضع البيض في لطع على السطح السفلى للأوراق كما هو موضح بالشكل (28)، وهى بنية اللون.



المكافحة:

1- يمكن مقاومتها بحرق بقايا النبات في الخريف وصيد الحشرة البالغة في الربيع، وجمع الحشرات بتدمير البيض.

2- تعفير النباتات من 10-20٪ بودرة سباديلا Sabadilla Dust أو إضافة مسحوق D.D.T إلى التربة تحت النباتات بنسبة 5٪.



3- ثاقبات عرش الكوسة: Squash Vine Borer

الثاقبات هي يرقات الفراشات التي تطير أثناء النهار وهى من أكثر آفات القرع العسلي والكوسة.



الأعراض:

تثقب اليرقات الساق الرئيسي قريباً من الأرض، ويتبع ذلك تخلل للساق كما هو موضح بالشكل (29)، وينتج ذبول للنباتات الذي يتبعه عادة موت للنباتات، ويبلغ طول الورقة الكاملة النمو 1 بوصة.



المكافحة:

1- إتباع الدورة الزراعية للمحاصيل.

2- تدمير عرش النباتات بعد انتهاء الجمع والحرث العميق في الربيع.

3- الرش أو التعفير بالمبيدات الحشرية.



النـضـج:

يبدأ نضج الثمار بعد 40-70 يوماً حسب الأصناف وعروة الزراعة.




الجمع والحصاد:

تقطف الثمار في مراحل مبكرة من نموها وحسب ذوق المستهلك، ويزداد المحصول كلما سمح للثمار بالزيادة في الحجم قبل الحصاد, كما هو موضح بالشكل (30)، ولكن يقابل ذلك انخفاض في نوعية الثمار، ويستمر موسم الجمع من 2-3 شهور طول الثمرة المناسب ما بين 10-15 سم ويجمع المحصول كل يومين في العروة الصيفية وكل 3-4 أيام في العروات الأخرى والمحصول من العروة الصيفية حوالي 12 طناً والعروات الأخرى 8 أطنان. ومن عمليات ما بعد الحصاد عملية الفرز والتدريج حيث يتم فرز الثمار أولاً والتخلص من الثمار التالفة حتى لا تتلف الثمار السليمة, ثم بعد ذلك تتم عملية التدريج الحجمي كما هو موضح بالشكل (31)، وهي وضع الثمار الكبيرة مثلا مع بعض, ثم المتوسطة, ثم الصغيرة وهكذا ويكون التدرج علي حسب الحجم. وتبلغ إنتاجية الفدان بالموقع محل الدراسة خلال الجمعة الواحدة حوالي 50-60 قفص.



التخزين:

لا تخزن ثمار الكوسة عادة إلا لأيام قليلة قبل عرضها للبيع عند زيادة العرض على الطلب. ويفضل في هذه الحالة أن يكون التخزين في درجة حرارة صفر – 4°م, مع رطوبة نسبية 90 ٪.

تبقى الثمار في هذه الظروف لمدة 4 أيام في حالة جيدة دون أن تتعرض لأضرار البرودة, ويمكن إطالة فترة التخزين إلى أسبوعين برفع درجة حرارة المخزن إلى ما بين 5 – 10°م.



إعداد المحصول للتسويق:

1-الفرز:

يجب استبعاد الثمار المصابة بالأمراض الفطرية والحشرية والثمار المشوهة والمصابة بالعيوب الميكانيكية مثل المكسورة أو المجروحة حيث تكون أكثر عرضة للإصابة بالاعفأن.



2- التدريج:

ويمكن تدريج الكوسة إلى ثلاثة أحجام هي صغيرة ومتوسطة وكبيرة حسب ذوق المستهلك وطريقة الطهي.




التصدير:من مميزات الكوسة المعدة للتصدير غير متقدمة النضج منتظمة الشكل متماثلة الصفا ذات لون طبيعي نظيفة غير لينة أو ذابلة خالة من الجروح أو التبقيع أو الإصابات الحشرية ومتجانسة في الحجم والوزن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
 
زراعة الكوسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رسالة مصرية ثقافية :: علم الزراعة والإنتاج الزراعي :: بساتين ( خضر - محاصيل - فاكهة)-
انتقل الى: