رسالة مصرية ثقافية
مرحبا بك أخي الزائر نشكر زيارتك ونتمني انضمامك للمنتدي
زيارتك تسر إدارة المنتدي ومشاركتكك تسعدنا وتساهم معنا بارتفاع الثقافة العامة
بعض المنتديات الفرعية والموضوعات
لا يمكنك الإطلاع عليها إلا بعد التسجيل كعضو في المنتدي

رسالة مصرية ثقافية

ثقافية - علمية - دينية - تربوية
 
الرئيسيةرسالة مصريةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنظمة وتعليمات - تطوير العمل في مجال مكافحة الحشرات وكيفية تلافي ظهور المقاومة في الحشرات مع توفير طرق السلامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: أنظمة وتعليمات - تطوير العمل في مجال مكافحة الحشرات وكيفية تلافي ظهور المقاومة في الحشرات مع توفير طرق السلامة   الأربعاء 16 أبريل 2014 - 19:24

تطوير العمل في مجال مكافحة الحشرات وكيفية تلافي ظهور المقاومة في الحشرات مع توفير طرق السلامة
مقدمة :
ســبق صــدور التعاميم أرقام 109/3/ص في 18/1/1406هـ ، 646/3/ص في 14/6/1401هـ بشأن تطوير العمل في مجال مكافحة الحشرات وكيفية تلافي ظهور المقاومة في الحشرات مع توفير طرق السلامة وبناء على موافقة معالي وزير الشئون البلدية والقروية على التوصيات الصادرة عن الاجتماع الثالث لرؤساء أقسام صحة البيئة في الأمانات والمديريات وبعض البلديات ولمواكبة التطور في هذا المجال فإن الإجراءات الواجب اتباعها في هذه الحالة تكون على النحو التالي :
أولاً : تطوير العمل في مجال المكافحة :-
ويتم ذلك بالوسائل التالية :-
1. ضرورة دعم أقسام مكافحة الحشرات بالبلديات مادياً وبشرياً وأن يتولى هذه الأقسام بالبلديات فنيون متخصصون في هذا المجال.
2. عمل دورات تدريبية للمسئولين عن المكافحة تشمل أعمال الرش واستعمال الأجهزة وصيانتها.
3. عمل دورات تدريبية لرؤساء أقسام صحة البيئة لتعريفهم بالمبيدات الحشرية وطرق استعمالها وإعداد برامج وخطط أعمال المكافحة.
4. في حالة طرح أعمال مكافحة الحشرات في مناقصة عامة يجب أن يشترط على المتقدم لهذه العملية أن يكون لديه جهاز فني مؤهل ولديه خبرة في مجال مكافحة الحشرات وأن يكون عماله مدربين على أعمال الرش لفترة لا تقل عن أسبوعين.
5. نظراً لسمية كثير من المبيدات وخطورتها على البيئة والصحة العامة لذا يجب الإقلال ما أمكن ذلك من استخدام المبيدات الحشرية الكيميائية في المكافحة واللجوء إلى الآتي :-
أ – تكثيف أعمال النظافة.
ب- استخدام الطرق السليمة في جمع ونقل والتخلص من النفايات .
ج – استخدام وسائل المكافحة التي تعتمد على المواد البيولوجية والهرمونية ومنظمات النمو مع أساليب المكافحة الأخرى والحد ما أمكن من استخدام المبيدات الكيماوية.
د – استخدام الطرق الهندسية في القضاء على أماكن توالد الحشرات (ردم البرك والمستنقعات وأماكن التوالد وطمر النفايات أولاً بأول).
6. ضرورة إجراء قياس لكثافة الذباب في جميع البلديات وعمل سجل شهري بذلك حتى يمكن تقييم أعمال المكافحة وبعثها للوزارة في التقرير الربع سنوي وطبقاً للأسلوب الموضح في الأبواب التالية .
7. يتم توجيه أعمال المكافحة إلى المناطق الأعلى كثافة ثم المناطق الأقل فالأقل في حدود المناطق التي يتقرر حاجتها إلى المكافحة الكيماوية.
8. يجب أن تكون المبيدات المستخدمة في مكافحة الحشرات الكاملة من مجموعة كيماوية مخالفة لتلك المستخدمة في مكافحة الأطوار الغير كاملة .
9. يجب عدم التوسع في استخدام المبيدات ذات الأثر الباقي الطويل ولابد من استبدالها بين الحين والحين بمبيدات عادية لتجنب ظهور المقاومة Resistance.
10. يجب الاهتمام بالعاملين في مجال المكافحة وضرورة فحص دمائهم على فترات لا تزيد عن ستة أشهر لتقدير مستوى إنزيم الكلولين استريز Acetyl Choline Esterase (AchE) لتجنب حدوث تأثيرات غير مرغوبة وإمكانية التصرف في الوقت المناسب.
11. إذا لم تكن هناك ضرورة لإجراء المكافحة بكافة الأجهزة المتوافرة بالبلدية في فترة ما فيجب أن لا يستغل عمال المكافحة أو السائقين في أية أعمال أخرى وتتغير فترات الراحة لتشمل جميع العاملين حتى يكون ذلك بمثابة استشفاء من آية تغييرات بيوكيمائية بأجسامهم (Recovery) مع ضرورة تكرار ذلك بين الحين والآخر.
وسوف تكون محصلة تطبيق جميع الخطوات السابقة هو الوصول لبرنامج مكافحة جديد يعتمد أساساً على كثافة الحشرات ونشاطها في المناطق المختلفة يؤدي إلى :-
أ - تقليل المبيدات الكيماوية المستهلكة لأقل حد ممكن.
ب- خفض تلوث البيئة لأدنى حد.
ج – التغلب على ظاهرة المقاومة Resistance في الحشرات وتحاشي ظهورها .
د – خفض استهلاك الآليات المختلفة (سيارات وآليات) وزيادة عمر التشغيل.
هـ_ إمكان حدوث استشفاء (Recovery) للعمال من الآثار الناجمة عن التعرض للمبيدات عن طريق زيادة فترات الراحة لهم ولكي يكونوا عوناً حقيقياً عندما تتطلب الحاجة بذل المزيد من جهودهم.
هذا وسيمكن بمشيئة الله تحقيق الهدف الأساسي من المكافحة (pesticide Management) وهو الوصول بتعداد الآفة المستهدفة للحد الأدنى المقبول عن طريق زيادة حساسية الحشرات للجرعات المحددة من كل مبيد.
ثانياً : بعض الملاحظات الخاصة في تنفيذ برامج المكافحة :-
1. يفضل استخدام المبيدات التي تتواجد في صورة مساحيق قابلة للبلل ما أمكن ذلك .
2. يفضل استخدام الماء في تخفيف المبيدات كلما أمكن وطبقاً لتعليمات الاستخدام المدونة على بطاقات العبوات أو النشرات الفنية للمركبات.
3. يتم اختيار المبيد طبقاً لطور الآفة المستهدفة (كامل أو غير كامل) ... وحسب نوع الأجهزة المتوفرة مع مراعاة المكان والزمان الذي سوف يستخدم فيه المبيد.
4. يتم تحديد وقت المكافحة بناء على الآفة المستهدفة .
5. يتم تبادل استخدام مركبات المجاميع الكيماوية المختلفة بالتناوب وتتأثر فترة استخدام أي مجموعة على درجات الحرارة السائدة .. حيث يمكن أن تكون فترة الاستخدام لمدة شهر في فترة الصيف تزيد إلى شهرين في الشتاء لكل مجموعة كيماوية .
6. عدم مكافحة الأطوار الكاملة للحشرات بمبيد من نفس المجموعة الكيماوية المستخدمة لمكافحة الأطوار الغير كاملة .
7. عدم الإسراف في استخدام المبيدات الكيماوية أو زيادة التركيزات عن الحدود الموصي بها.
8. عدم تأمين أنواع وكميات كبيرة من المبيدات وتخزينها لفترة طويلة في مستودعات البلدية.



مكافحة الحشرات الطائرة
مقدمة :
يعتبر البعوض والذباب من أهم الحشرات الطائرة ذات العلاقة بالصحة العامة حيث تتميز بقدرتها على نقل الأمراض سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة .. ومن الناحية التقسيمية فإنها تتبع رتبة ذات الجناحين Order Diptera تحت صف الحشرات Class Insecta.
أولاً : البعوض Mosquitos
سبق صدور التعاميم أرقام 101/5/وف س في 14/11/1414هـ ، 1097/3/ص في 23/6/1403هـ ، 808/ص في 22/9/1389هـ .. وقد أعيد صياغتها لتكون على النحو التالي :-
أ) نبذة مختصرة :
يقع البعوض تحت Family Culicdae من رتبة ذات الجناحين وهى حشرات صغيرة ذات أرجل طويلة وجناحين تتميز عن سائر ذات الجناحين بالفم المتطاول أو الخرطوم والحراشيف المتواجدة على عروق وحواف الأجنحة .. دورة حياة البعوض كاملة أي أنها ذات أربع مراحل متميزة وهى البيضة Egg ثم اليرقة Larva ثم العذراء Pupa ومن ثم الحشرة الكاملة Adult ، وتعيش المراحل الثلاث الأولى في الماء بينما نجد أن الحشرة الكاملة هى الطور النشط الطائر والذي تتغذى إناثه على الدم بينما تتغذى ذكوره على إفرازات النباتات (الرحيق وخلافه) .
ويعتمد طول فترة المراحل الأربع للحشرة Stages على عدة عوامل بيئية بعضها غير معروف أما العوامل المؤثرة المعروفة فهي الرياح والضوء والحرارة والأمطار ونسبة الرطوبة وتعتبر عوامل مهمة للمراقبة والمكافحة ويؤثر اتحاد عاملين أو أكثر من هذه العوامل على توقيت وضع البيض وطول مرحلة ما قبل الفقــس وكذلك على طـــول فترات المراحــل التالية The Period of other Stages.
ب) يندرج البعوض تحت ثلاث أجناس رئيسية كما يلي :-
1. جنس الأنوفيليس Anopheles :
يوجد أكثر من 350 نوع على مستوى العالم أكثر من 60 نوع منها هو المسئول بصفة عامة عن مرض الملاريا وتتميز الحشرات الكاملة لهذا الجنس بالوقوف مائلة على الأسطح المستقيمة في فترة الراحة بزاوية 45 درجة تقريباً ، أما يرقات هذا النوع فتكون مستوية مع سطح الماء كما هو موضح بالصورة رقم (1) .
2. جنس الكيوليكس Culex:
يشمل هذا الجنس أكثر من 300 نوع بعضها يطلق عليه بعوض المنازل بسبب ارتباطها بوجود الإنسان وهى حشرات مزعجة عموماً تتغذى إناثها على دم الإنسان ويعتبر بعضها المسئول عن مرض داء الفيل وبعض الأمراض الأخرى.
3. جنس الأييدس Aedes :
يشمل هذا الجنس أكثر من 500 نوع تتوزع ما بين المناطق القطبية إلى الاستوائية بعض هذه الأنواع هو المسئول عن مرض حمى الضنك Dengue Haemorrhagic Fever أو الحمى الصفراء وكذلك بعض الأمراض الأخرى ، غالباً ما تعيش أطوارها الغير كاملة في المياه العذبة إلا أن بعض أنواعها يعيش على الشواطئ الضحلة المالحة.
ج) نبذة عن البعوض الناقل لمرض حمى الضنك Dengue Haemorrhagic Fever:-
يعتبر المرض من الأمراض المنقولة عن طريق بعوض الأييدس Aedes Aegyptii حيث نجد أن القضاء على هذا النوع من البعوض هو أقصر الطرق للوقاية من هذا المرض الخطير .. وتعيش هذه الحشرة في المناطق الاستوائية خصوصاً جنوب شرق آسيا وغرب الباسفيكي .. ويكفي لتوالدها كميات ضئيلة من المياه العذبة أو مياه الأمطار التي تتجمع في الأوعية الصغيرة أو تلك المياه التي تتواجد بالمسابح وخزانات المياه المكشوفة بالمنازل أو الأوعية البلاستيكية أو المعدنية المهملة والتي تتواجد بالمرامي المكشوفة أو في تجاويف الأشجار أو بقايا مياه الري .
شكل رقم 1 : ) الخصائص المميزة للأطوار الكاملة والغير كاملة لأجناس البعوض
د) مكافحة البعوض بصفة عامة :-
تتولى صحة البيئة بالبلديات وخصوصاً في المدن مقاومة البعوض الغير ناقل للملاريا (الأييدس والكيوليكس) وفي حالة وجود أنواع مشتركة من البعوض الناقل للملاريا (الأنوفيليس) والغير ناقل فإنه يتم التنسيق مع محطات الملاريا التابعة لوزارة الصحة .
هـ) البعوض الناقل لحمة الضنك وطرق المكافحة :-
تعيش هذه الحشرة في المناطق الاستوائية خصوصاً جنوب شرق أسيا وغرب الباسفيك وتوجد أيضاً بالمملكة العربية السعودية . ويكفي لتوالدها كميات ضئيلة من المياه العذبة أو مياه الأمطار التي تتجمع في الأوعية الصغيرة أو تلك التي تتواجد بالمسابح وخزانات المياه بالمنازل أو الأوعية البلاستيكية أو المعدنية أو الزجاجية المهملة والتي تتواجد بالمرامي المكشوفة أو في تجاويف الأشجار أو بقايا مياه الري وبناءً على ذلك تتجه أعمال المكافحة إلى القضاء بصفة أساسية على الطور البرقي للحشرة كما يلي :-
1. محاولة التخلص من أي تجمع مياه صغيراً أو كبيراً وعدم ترك كميات ضئيلة من المياه بالمسابح أو ترك صهاريج المياه مكشوفة – بقايا مياه الري – دفن كافة الأوعية الصالحة لتجميع كميات ضئيلة من المياه بالمرمى أو أي أماكن أخرى .
2. القضاء على اليرقات باستخدام المبيدات الحشرية المناسبة :
أ – في مياه صالحة للشرب والاستخدام.
– المبيد الحشري تيمفوس .
– المبيد الحشري دلتا مثرين.
– منظم النمو ميثوبرين بواقع 1 ملجم من العنصر الفعال/لتر مياه.
طبقاً للتعليمات المدونة على بطاقة العبوة.
ب- في مياه غير صالحة للاستخدام :
ب-1 المياه خالية من المواد العضوية والطحالب والفطريات:
يستخدم كل من المبيد الحشري فنيتروثيون مع أحد المواد المنظمة للنمو في الحشرات الشبيهة (بالهرمونات).
ب-2 المياه التي تحتوي على مواد عضوية – طحالب أو فطريات:
يستخدم المبيد الحشري بنفوس مع أحد المبيدات الحيوية.
و) مكافحة الحشرات الكاملة :-
يتم تكثيف المكافحة باستخدام المبيدات العادية بأجهزة الرذاذ المتناهي الصغر ULV وخصوصاً في مرمى النفايات المفتوح وكذا المناطق التي تنتشر فيها الحدائق العامة أو المنزلية وعقب هطول الأمطار كما يتم استخدام وسيلة التضبيب الحراري في كافة الأماكن المغلقة خصوصاً المسالخ والأسواق العامة بعد نهاية العمل.
ز ) الوقاية المنزلية الشخصية :-
يفضل العمل على منع دخول الحشرات الطائرة للمساكن باستخدام شباك السلك وخلافه وفي حالة التواجد فإن استخدام المبيدات الطاردة في صورة حصائر Mats أو لفائف Mosquito Coils أو المبيدات القاتلة المجهزة في علب مضغوطة بعد استشارة مسئولي المكافحة حيث يفضل تلك العلب التي تحتوي على البيريثرينات الطبيعية Natural Pyrethrins يليها الصناعية (المركبات الشبيهة بالمواد الطبيعية Pyrithroids).
ثانياً : الذباب المنزلي Flies :-
تعتمد مكافحة الذباب بالدرجة الأولى على مدى التقدم في أعمال النظافة العامة ومن ثم توجيه الرش للأماكن الأكثر كثافة طبقاً لأساليب القياس الموضحة فيما بعد .. وتتم أعمال مكافحة الحشرات الكاملة (الطائرة) في الصباح المبكر .. إلا أنه يجب تطوير استخدام المبيدات في هذا المجال سواءً للحشرات الطائرة بإضافة الطعوم السامة والمصائد ضمن برامج المكافحة .. أو للأطوار الغير كاملة باستخدام المبيدات الحيوية أو منضمات نمو الحشرات (المواد الشبيهة بالهرمونات) .. خاصة في المرامي العامة وأماكن تجمع النفايات.
التوعية :
تعتبر التوعية من المسائل الهامة في أعمال المكافحة حيث يجب توضيح أماكن التوالد المختلفة سواءً للذباب أو البعوض لكي تتم المساهمة الجماعية في القضاء على بؤر التوالد واستخدام وسائل المكافحة المنزلية في نفس توقيت أعمال المكافحة بالشوارع والأماكن العامة.
ثالثاً : تقدير كثافة الحشرات :-
يجب أن لا تتم أعمال المكافحة بصفة روتينية بل يجب ربطها تماماً بمدى انتشار الحشرات في المناطق المختلفة وفي الفترات المتباينة والمواسم المختلفة خلال العام الواحد... وتختلف وسائل قياس كثافة الحشرات الطائرة عنها في حالة الحشرات الزاحفة وفيما يلي نبذة موجزة عن قياس كثافة الحشرات.
قياس كثافة الحشرات الطائرة :-
1. الذباب :
يتم قياس كثافة الذباب بعدة طرق منها :
أ – الشريط اللاصق .
ب- اللوحة الخشبية (الجريد).
ج – الطعم السام.
د – المصيدة القمعية .
هـ- اختيار مساحة قدرها ثلث متر مربع على الحائط وعد الذباب الذي يقف على هذه المساحة خلال نصف دقيقة.
ومن أهم الطرق الشائعة لتقدير كثافة الذباب ما يلي :-
أ - الشريط اللاصق :
وهو عبارة عن شريط يوجد عليه مادة لاصقة تعمل على مسك الذباب في حالة وقوفه عليها وكذلك لها خاصية جذب الذباب ويتم استخدامه عن طريق تعليق هذا الشريط في عدة أماكن مختارة وتعطي أرقام معينة وبعد 24 ساعة من التعليق يتم عد الذباب الموجود على الأشرطة اللاصقة وتدون في جدول ثم يؤخذ المتوسط العام وتقارن المتوسطات ببعضها لمعرفة النتائج التي تم التوصل إليها من جراء استخدام المبيدات (مقارنة العد قبل وبعد المكافحة) أو لتحديد أولويات المناطق التي يلزم توجيه أعمال المكافحة إليها.
ب- اللوحة الخشبية :
هى عبارة عن 16 قطعة طول كل واحدة 24 بوصة وعرض كل منها ¾ بوصة وتوضع بجانب بعضها بمسافات متساوية قدرها ¾ بوصة ، ويتم تقدير الكثافة عن طريق عد الذباب الذي يقف على اللوحة خلال نصف دقيقة .
ج- كيفية قياس كثافة الذباب باستخدام الشريط اللاصق :
1. مع بداية كل أسبوع يتم تعليق أشرطة قياس كثافة الذباب صباح يوم السبت بواقع 4 شرائط على الأقل في كل منطقة .. بحيث يتم وضعهم طبقاً لما يلي :
أ – شريط في مكان يمثل منطقة ذات كثافة عالية متوقعة (مسلخ .. سوق سمك أو لحوم .. الخ).
ب – يوضع الشريط الثاني في مكان يمثل منطقة كثافتها منخفضة .
ج – يوضع الشريطين الآخرين (أو أكثر) بطريقة عشوائية دون أي اختيار.
ويجب ملاحظة أن لا يقل إجمالي الأشرطة المعلقة عن اثنان وثلاثون شريطاً لاصقاً في كامل المدينة.
2. يتم عد الحشرات على الأشرطة المعلقة يوم الأحد بنفس ترتيب تعليق الأشرطة أي نبدأ بالشريط الذي تم تعليقه أولاً وننتهي بآخر شريط تم تعليقه.
3. تسجل النتائج في جدول خاص (النموذج المرفق .. جدول رقم 1).
4. تقيم نتائج العد من قبل المشرف على قسم المكافحة بحيث توجه أعمال المكافحة صباح يوم الاثنين طبقاً لنتائج قياس الكثافة إلى المناطق ذات الكثافة الأعلى والتي تحتاج بالفعل لأعمال المكافحة.
5. يتم تعليق أشرطة جديدة في المناطق التي تم رشها بعد الانتهاء فوراً من الرش وفي نفس الأماكن التي تم القياس بها مسبقاً لتحديد مدى نجاح عملية المكافحة.
6. يتم العد في الأشرطة التي تم تعليقها في المناطق التي أجريت بها المكافحة بعد أربع وعشرين ساعة من التعليق وتسجل تحت عنوان (كثافة الذباب بعد الرش بـ 24 ساعة ) يوم الثلاثاء وتترك الشرائط نفسها بحيث يعاد قراءتها بعد 72 ساعة من الرش "يوم الخميس " (يسجل الرقم الذي يدل على العدد الكلي/شريط) بغض النظر عن القراءة السابقة (نتائج ساعة) .. ويتم تسجيل النتائج الجديدة تحت عنوان (كثافة الذباب بعد الرش بـ 72 ساعة).
7. خلال الفترة من بداية رش أول منطقة ذات الكثافة الأعلى (يوم الاثنين) حتى يوم الأحد التالي يتم استمرار المكافحة متدرجاً من المناطق الأعلى إلى الأقل كثافة فيما عدا المناطق التي لا تحتاج منطقياً لإجراء المكافحة حتى لو أدى ذلك لعدم خروج أجهزة المكافحة.
8. تعلق الشرائط الأساسية في بداية كل أسبوع (السبت من كل أسبوع) لتحديد المناطق التي تحتاج المكافحة للدورة الثانية التي تبدأ يوم الاثنين من كل أسبوع.
9. يلاحظ أن الدورة السابقة لا تنطبق على أوعية تجميع النفايات أو سيارات نقلها حيث يتم رشها طبقاً لبرنامج منفصل يتوقف على نوعية المبيدات المستخدمة.
10. يمكن استبدال قياس كثافة الذباب بوسيلة أخرى خلاف طريقة الأشرطة اللاصقة ولكن بنفس الأسلوب الموضح لأخذ النتائج وتسجيلها.

جدول رقم (1) : كثافة الحشرات المتعلقة بأعمال المكافحة تفصيلياً على مدار شهر ..........
م المنطقة مكان وضع الشريط بالمنطقة الكثافة قبل الرش الكثافة بعد الرش معدل خفض الكثافة مستوى المكافحة ملاحظات
(1) (2) (3) العدد
(4) المتوسط
(5) العدد
(6) المتوسط
(7) (Cool (9) (10)
1 العزيزية 1
2
3
4 5
1
صفر
3 2 -
-
-
- -
-
-
- - - لم يتم رش المنطقة لانخفاض الكثافة
الشفاء 1
2
3
4 57
42
11
28 35 7
5
2
2 4 89 جيد
شرح بينات جدول رقم (1) :-
أ – الأرقام الموضحة في رأس الجدول لمجرد التوضيح الآن ولكن لا يتم كتابتها في الجداول المطلوبة.
ب- هذا الجدول يتم عمله أسبوعياً وبالتالي سوف نحصل على بيانات متكررة لكل منطقة لا تقل عن أربع مرات شهرياً يتم تجميعها في جدول مماثل .
ج – العمود المعلم برقم (3) "مكان وضع الشريط بالمنطقة" هذا العمود يسجل به الأرقام من 1 إلى 4 مسلسلة بصفة دائمة وقد تزيد عن ذلك حيث تمثل تسلسل وضع الشريط الخاص بقياس الكثافة أو رقم المكان الذي بدأنا به عملية عد الحشرات بأي وسيلة أخرى خلاف طريقة الشريط اللاصق حيث أوضحنا مسبقاً أن عدد الأماكن التي يتم فيها قياس الكثافة في كل منطقة هي أربعة أماكن على الأقل أحدها يمثل منطقة نتوقع فيها أعلى كثافة وأخرى لمكان يتوقع أن يكون أقل كثافة والمكانين الباقيين (أو أكثر) يتم اختيارهم بطريقة عشوائية.
د – الكثافة قبل الرش :
# يتم عد الحشرات بأية وسيلة طبقاً لما تقدم ويسجل العدد في العمود رقم أربعة أمام كل مكان تم تحديده.
# جمع الأربع قيم السابقة قد تزيد بوضع شرائط زيادة (عمود رقم 4) وتقسم على 4 أو على عدد الأشرطة الفعلي في كل منطقة لينتج المتوسط (عمود رقم 5).
هـ- الكثافة بعد الرش :
# في الأماكن التي يتقرر فيها إجراء مكافحة كيماوية يتم قياس الكثافة في نفس الأربع أماكن التي سجلت فيها الكثافة قبل الرش وتسجل النتائج في (عمود رقم 6).
# يتم جمع القيم في العمود رقم 6 وتقسم على 4 أو عدد القيم الموجودة بالفعل ليحصل على متوسط الكثافة بعد الرش (عمود رقم 7).
و – معدل خفض الكثافة :
يحسب فقط للمناطق التي فيها إجراء عملية المكافحة الكيماوية كما يلي :
معدل الخفض = (متوسط الكثافة قبل الرش – المتوسط بعد الرش) × 100
المتوسط قبل الرش
ويسجل الناتج في العمود رقم (Cool.
ز – مستوى المكافحة :
يسجل في العمود رقم 9 للمناطق التي تمت بها عمليات المكافحة كما يلي :
معدل الخفض مستوى المكافحة
85% فأكثر ممتاز
من 80 – 84.9% جيد
من 75 – 79.9% مقبول
أقل من 75% غير مقبول
ح – يسجل في خانة الملاحظات رقم (10) أسباب عدم الرش في أي منطقة أو أي ملاحظات أخرى.
جدول رقم (2) : إجمالي نتائج المكافحة وقياس كثافة الحشرات للربع ....... من عام 14هـ
البند
الشهر المتوسط العام للكثافة مكان أعلى كثافة متوسط الكثافة معدل الزيادة أو الخفض مستوى المكافحة ملاحظات
(1) (2) (3) قبل الرش
(4) بعد الرش
(5) (6)
(7)
(Cool
محرم
صفر
ربيع أول

شرخ بيانات جدول رقم (2)
أ – الأرقام الموضحة في رأس الجدول لمجرد التوضيح الآن ولا يتم كتابتها ضمن الجدول بعد ذلك.
ب- هذا الجدول يتوافق مع التقارير الربع سنوية الخاصة بأعمال المكافحة والتي ترد للإدارة العامة لصحة البيئة من كافة الأمانات والبلديات والمجمعات القروية كما يتوافق مع البيانات المطلوب تسجيلها بالحاسب الآلي بالوزارة.
ج – يتم تحوير هذا الجدول أربع مرات خلال العام الهجري الواحد للأربع فترات المختلفة ويتم استسقاء بياناته من جدول رقم (1) على أن تكون بيانات الشهر في هذا الجدول شاملة لأربع أسابيع من الجدول رقم (1).
د – العمود رقم (2) وهو المتوسط العام للكثافة يحسب من خلال مجموع كل القيم الواردة بالعمود رقم (4) من جدول رقم (1) .. على مدى أربع أسابيع لكافة المناطق المسجلة ثم يقسم هذا المجموع على عدد القيم الداخلية في حساب هذا المجموع حتى للقيمة صفر.
ويلاحظ أن عدد القيم ثابت تقريباً لكل بلدية في هذا العمود بالذات حيث يساوي :
عدد القيم (عمود رقم 2 جدول رقم 2) = عدد المناطق × عدد أماكن قياس الكثافة (أربعة أو أكثر) × عدد الأسابيع .
= عدد المناطق × 4 × 4
= 16 × عدد المناطق
هـ - مكان أعلى كثافة (عمود رقم 3) :
يبحث في قيم الكثافة قبل الرش الواردة بالجدول رقم (1) عمود (4) وخلال الأربع أسابيع أو جدول التجميع الشهري عن أعلى قيمة سجلت وتدون مع رقم مسلسل المنطقة (العمود رقم 1 الجدول رقم 1) التي وجد بها هذا الرقم.
و – متوسط الكثافة (الأعمدة رقم 4 ، 5) :
لحساب متوسط الكثافة قبل الرش يتم عمل الآتي :
يبحث في جدول رقم (1) عن المناطق التي تمت بها أعمال المكافحة فقط وخلال أربع أسابيع متصلة ويتم جمع القيم الواردة بالعمود رقم 5 جدول رقم 1 (متوسط الكثافة قبل الرش) ثم تقسم على عددها ويسجل الناتج في العمود رقم 4 من جدول رقم 2 ويكرر العمل لنفس هذه المناطق بجمع القيم بالعمود رقم 7 جدول رقم 1 ولنفس الفترة ثم يقسم المجموع على عدد القيم الداخلة في حساب هذا المجموع ويسجل الناتج بالعمود رقم 5 من جدول رقم (2).
ز – معدل الزيادة أو الخفض (العمود رقم 6)
يحسب كما يلي :
معدل الزيادة أو الخفض = (متوسط الكثافة قبل الرش – المتوسط بعد الرش) × 100
المتوسط قبل الرش
ويحسب كمعدل خفض إذا كان الناتج رقماً موجباً والعكس بالعكس .
ح – مستوى المكافحة :
يحسب في الجدول رقم (1)
ط – يتم موافاة وكالة الوزارة للشئون الفنية (صحة البيئة) بصورة من الجدول رقم (2) أما الجدول رقم (1) فتحتفظ به البلدية لاحتمال طلبه في أي وقت .
هذا ويجب الإشارة إلى أن الاهتمام بالنظافة ودعم الجهود المبذولة لتحسين مستواها يوفر كثيراً في مجال المكافحة ويجنب المنطقة السلبيات العديدة المصاحبة لأعمال المكافحة الكيماوية إضافة إلى ضرورة الاهتمام بوسائل المكافحة المتكاملة وعلى رأسها المكافحة الهندسية والبيولوجية والميكانيكية التي تمت الإشارة إليها سابقاً.
2. البعوض :
يتم قياس كثافة البعوض طبقاً للأسلوب الموضح فيما بعد ولكن يجب أن يكون معلوماً أن أساس مكافحة البعوض هو المكافحة الهندسية بالدرجة الأولى والتي توجب التخلص من كافة الأماكن الصالحة لتوالد البعوض كردم البرك والمستنقعات أو تغطية مسارات المياه الجوفية والأمطار والسيول وما إلى ذلك بالإضافة لإمكان استخدام وسائل المكافحة المتكامــــلة (Integrated Control) والتي منها أعمال المكافحة البيولوجية المختلفة أو استخدام منظمات النمو (المواد الشبيهة بالهرمونات) لكسر دورة حياة الحشرات ولا يتم اللجوء لإعمال المكافحة الكيماوية إلا عند الضرورة أو كعامل مساعد.
يتم عد البعوض بإحدى الطرق التالية :
أ – المصيدة .
ب- عدد اللدغات في الساعة لكل رأس.
ج - عدد البعوض الميت بعد رش مبيد صاعق داخل الغرفة .
د – الأنبوبة الماصة .
وهذه الأنبوبة عبارة عن أنبوبة زجاجية قطرها 1سم تقريباً وطولها حوالي 35 سم وتتصل بها أنبوبة مطاطية مع وضع قطعة من الشاش عند مكان الاتصال منعاً لدخول البعوض إلى الفم أثناء المص ويتم العد بشفط وعد جميع البعوض الموجود بغرفة ما مع البحث في الأركان ووراء الأثاث والستائر ، كما يلاحظ اختيار نفس الغرفة وفي نفس الوقت المستخدم في الحالات السابقة لتقدير كثافة البعوض وذلك للمقارنة مع الأشهر السابقة عند الرغبة في تقييم عمليات المكافحة كما يلاحظ أن تكون الغرفة آهلة بالسكان.
الباب السابع
الحشرات الزاحفة
مقدمة :
تعتبر الصراصير من أهم الحشرات الزاحفة ذات العلاقة بالصحة العامة وهى حشرات ذات تطور ناقص أي لا تمر بطور اليرقة فلها ثلاثة أطوار فقط هي البيضة فالحورية Nymph ومن ثم الحشرة الكاملة .
يتم وضع البيض في كبسولات ويختلف عدد البيض بالكبسولة طبقاً للنوع ويصل إلى 30 بيضة في بعض الأنواع .. بعض هذه الكبسولات يظل محمولاً بواسطة الأنثى حتى يكون جاهزاً للفقس كما في الصرصور الألماني Blatella Germaniea أو تقوم الإناث بإفراز مادة لاصقة من فمها على كيس البيض ثم يوضع في أي مكان غير ظاهر من البيئة المحيطة.
الحورية تشبه الحشرة الكاملة من حيث الشكل إلا أنها غير ناضجة جنسياً كما أنها أقل في الحجم فتنمو عند كل انسلاخ ويتراوح عدد الانسلاخات من 7-13 حسب النوع .. حتى تصل للحشرة الكاملة Adult وفي حالة الصرصور الألماني فإنه ربما يعطي من 2-3 أجيال في العام الواحد .. أما باقي الأنواع فتتراوح فترة الجيل من 2-18 شهر حسب النوع وظروف البيئة المحيطة .
يوجد ثلاثة أنواع رئيسية لها علاقة بالإنسان أهمها الصرصور الألماني ثم الأمريكي والشرقي طبقاً لعاداتها الغذائية فإنها تعتبر حاملة للميكروبات ومن ثم تقوم بنقلها إلى أماكن أخرى وتعتبر النظافة العامة من أهم عوامل مكافحة الصراصير.
المكافحة :
تتوقف أعمال المكافحة على عدة عوامل من أهمها اختيار المبيد المناسب للبيئة التي يتم فيها مكافحة هذه الحشرات وتفضل المبيدات المجهزة للتعفير في صورة مساحيق كما تؤثر فترة تواجد المبيد التي يجب أن لا تقل عن ثلاثة أسابيع على مدى نجاح عملية المكافحة .. هذا ويجب توجيه أعمال المكافحة بصورة مكثفة عند بداية فصل الربيع وقبيل الشتاء .. إضافة إلى أن أسلوب التطبيق الذي يتم اتباعه له أهمية كبيرة حيث يجب أن يكون التعفير في صورة دوائر متكاملة حول المناضد والثلاجات والبوتاجاز ودواليب المطبخ المختلفة وكذا حول فتحات التصريف في كل من المطابخ والحمامات .. مع توجيه الرش والتعفير لغرف التفتيش.
أما بالنسبة للأماكن التي يصعب فيها التعفير كشقوق الحوائط أو بعض الفراغات في الأرفف المختلفة فيستخدم مبيد حشري يذاب في كيروسين عديم الرائحة للتخفيف بالأسلوب المحدد على العبوة وتتم رش هذه الأماكن وتفضل مركبات الديازينون أو الفنتروثيون على أن يتم التزام الحذر من حدوث تلوث لأوعية المطبخ حيث يجب أن يتم إخلاؤه تماماً قبل عملية المكافحة ، حتى مع وجود أي عبارات على عبوات المبيد المركزة أو الجاهزة للاستخدام تفيد بأمان استخدام هذه المركبات.
قياس كثافة الحشرات الزاحفة :
يمكن اتباع الطريقة التالية في حالة الصراصير :
1. يتم تقدير تعداد الحشرات باستخدام المصائد اللاصقة للصراصير حيث يتم توزيع هذه المصائد في أماكن تحرك الصراصير (مطبخ أو مطعم في أحد المستشفيات أو الفنادق مثلاً).
2. يتم جمع المصائد بعد ليلة وبعد ثلاث ليالي متوالية ويجري حصر لأعداد الحشرات التي تم اصطيادها .
3. تحسب الكثافة من المعادلة التالية :
الكثافة = العدد الكلي للصراصير المصطادة
عدد المصائد اللاصقة × عدد الأيام
4. يجري تعداد للصراصير بعد يوم وثلاثة أيام وأسبوع من إجراء عملية المكافحة لتقدير مدى نجاح المكافحة بمقارنة الكثافة قبل وبعد الرش.




الشروط الخاصة بمستودعات المبيدات وأجهزة الرش وطرق صيانتها
مقدمه :
سبق صــدور التعاميــم أرقام 385/3/ص في 7/4/1402هـ ، 317/3/ص في 21/3/1402هـ ، 81/3/ص في 18/1/1402هـ ، 1115/ص في 2/9/1398هـ والخاصة بطرق تخزين المبيدات الحشرية والأجهزة وطرق صيانتها ولمواكبة التطور في هذا المجال ونظراً لقيام العديد من البلديات بعمليات مكافحة الحشرات والقوارض والكلاب بالمبيدات والسموم المختلفة ولأهمية الوقاية من أضرار هذه المركبات مع الحفاظ عليها في نفس الوقت وكذا حماية الأجهزة التي تستعمل في عمليات المكافحة بالطرق المختلفة (الرش – الضبـاب – التعفير .. الخ) فإنه يجب مراعاة التعليمات الآتي بيانها في مستودعات حفظ وتخزين المبيدات وأجهزة الرش المختلفة على النحو التالي :-
أولاً : تخزين المبيدات الحشرية :
1. يجب تخزين عبوات المبيدات الحشرية في مستودعات بعيدة عن المناطق الآهلة – في الجهة الجنوبية منها – وذلك لعدم وصول روائح وآثار هذه المبيدات المخزنة والمطهرات إلى هذه المناطق حفاظاً على الصحة العامة.
2. لا يتم تخزين عبوات المبيدات في العراء حيث أن حرارة الجو تساعد على تحلل محتوياتها ونقص فاعليتها بل يجب أن تخزن في مستودعات خاصة مستوفية للشروط الآتية :
أ – جيدة التهوية وتكون الإضاءة الطبيعية فيها عالية وكافية.
ب – فتحات نوافذ التهوية تكون عالية ومستطيلة الشكل وتقع قرب السقف وفي اتجاه سير الرياح لضمان جودة التهوية.
ج – يفضل أن يكون للمستودع أكثر من مدخل – إن أمكن – وهذا يساعد على سهولة عمليات التخزين والتفريغ مع تحسين عمليات التهوية .
د – أرضية المستودع يجب أن تكون مستوية ومبلطة .
هـ- توفير أجهزة إطفاء حريق يدوية توضع خارج المستودع على جانبي مداخلة وأيضاً في الداخل في مواقع مناسبة لسهولة الوصول إليها مع توفير اشتراطات السلامة العامة حسب تعليمات الدفاع المدني.
3. يجب مراعاة تخزين عبوات المبيدات الحشرية كما يلي :-
أ – تجمع عبوات المركبات المتماثلة في التركيب الكيماوي مع بعضها فمثلاً يتم وضع مركبات الفوسفور العضوية مع بعضها وهكذا.
ب- تجمع الصور المتماثلة من المبيدات مع بعضها بمعنى أن عبوات المساحيق مع بعضها وعبوات المركزات القابلة للاستحلاب مع بعضها وذلك بالنسبة لكل مجموعة كيماوية على حدة.
ج – تجمع العبوات التي بها عيوب ناتجة عن عمليات الشحن أو التفريغ في صدر المجموعة حتى يتم التصرف فيها أولاً بأول عند بداية الصرف للاستهلاك.
د – تخزن جميع العبوات في وضع رأسي بحيث تكون فتحاتها متجهة إلى أعلى .
هـ- تترك ممرات واسعة بين مجاميع العبوات وذلك لتسهيل عمليات الإضافة والصرف منها.
و – يجب المرور دورياً بانتظام على محتويات المستودع وفرز العبوات الموجودة لفصل الغير سليم منها باستمرار.
ثانياً : تخزين أجهزة الرش :
1. توضع الأجهزة في مستودع مستقل بعيدة عن عبوات المبيدات طبقاً لنوع وحجم كل منها.
2. قبل عمليات التخزين تغسل خزانات الأجهزة بقليل من الماء المضاف إليه كمية وافرة من الصابون ثم الماء فقط ويتم التخلص من مياه الغسيل بتجميعها في براميل كبيرة تنقل إلى المرمى وتفرغ على تجمعات النفايات.
3. توضع المحروقات المختلفة اللازمة لعمليات التخفيف أو التشغيل (بنزين – كيروسين – ديزل) في براميل محكمة وتخزن في مكان بعيد عن مستودع المبيدات وذلك عند عدم الاستهلاك المباشر .
ثالثاً : صيانة أجهزة المكافحة وتوفير قطع غيارها :-
إشارة إلى الدراسة التي قامت بها الإدارة العامة لصحة البيئة بالوزارة على الأجهزة المستخدمة في مكافحة الحشرات والتي تتلخص في الآتي :
1. أجريت الدراسة على الأجهزة المؤمنة للأعوام 97 ، 98 ، 99 ، 1400هـ عن طريق تصميم استمارة خاصة تبين عدد ونوع ا لأجهزة المؤمنة وعدد ونوع الأجهزة الصالحة للعمل حتى تاريخ تعبئة الاستمارة.
2. بعد تفريغ الاستمارات وجد أن الأجهزة المؤمنة هي :
عام 97/1398هـ 3881 جهاز
عام 98/1399هـ 1563 جهاز
عام 99/1400هـ 0698 جهاز
أي أن مجموع الأجهزة المؤمنة بلغ 5202 جهاز والصالح منها للعمل عدد 3567 جهاز أي بنسبة 68%.
3. لوحظ عدم وجود تناسب بين مساحة المدينة وتوسعها وبين الأجهزة المؤمنة. ولقد اتضح من الدراسة أن نسبة الأعطال في الأجهزة كبيرة مما يعطي مؤشراً واضحاً إلى أن الصيانة وطرق التشغيل لهذه الأجهزة غير مرضية ويعود هذا إلى عدة أسباب منها.
أ – جهل العمال بهذه الأجهزة وطرق صيانتها وتشغيلها.
ب- عدم وجود أيدي فنية متخصصة أو ذات خبرة طويلة في صيانة الأجهزة لدى البلديات.
ج – عدم مراعاة اشتراط توفير قطع الغيار مع الضمان والتدريب على الأجهزة عند طرح عملية تأمين الأجهزة.

ولقد تمخضت الدراسة عن التوصيات التالية :
1. لما كانت أجهزة مكافحة الحشرات تكلف مبالغ باهظة فإنه ليس من الصواب رمي كل جهاز يتوقف عن العمل ولذا فإنه ينبغي على البلديات تعيين شخص ذو خبرة لصيانة تلك المعدات.
2. كل بلدية تؤمن شيئاً من هذه الأجهزة عليها اشتراط توفير قطع الغيار مع اشتراط ضمان لا يقل عن سنة مع تدريب المختصين في البلدية والذين سيعملون على هذه الأجهزة على طرق تشغيلها وصيانتها والمحافظة عليها وذلك عند طرح عملية التأمين .
ونظراً لما لوحظ من كثرة أعطال أجهزة مكافحة الحشرات وتراكمها في مستودعات البلديات وما ينفق عليها من أموال كثيرة يمكن استغلالها في أشياء أخرى إذا ما تمت صيانة هذه الأجهزة وملاحظتها لكي تبقى أطول فترة ممكنة.
فقد صدرت بعض التعليمات الخاصة بأجهزة مكافحة الحشرات – وصيانتها – طرق تشغيلها – أنواعها كما يلي :
رابعاً : أعطال أجهزة الرش وسبل التغلب عليها :-
أ – أهم الأجهزة المستخدمة في مجال صحة البيئة :
1. أجهزة الرش بالرذاذ العادي :
تتحول محاليل الرش في هذه الأجهزة إلى قطرات كبيرة نسبياً سرعان ما تهبط على الأرض وهذه تنقسم إلى :
أ – أجهزة يكون تأثيرها مباشر وفي حيز محدود من الفراغ مثل الرشاشة العادية (اليدوية) والرشاشة اليدوية ذات الضغط المستمر والأيروسولات.
ب – أجهزة يكون تأثيرها مباشر أو غير مباشر مثل الرشاشة الظهرية ومواتير الرش الآلية .
2. أجهزة الرش بالرذاذ المتناهي في الصغر (يو إل في) :
تتحول محاليل الرش في مثل هذه الأجهزة إلى قطيرات دقيقة متناهية في الصغر تنتشر بالفراغ وتظل معلقة لقترة ليست بالقصيرة.
3. أجهزة الضباب :
يخرج منها المبيد على شكل دخان كثيف نتيجة تعرض رذاذ من المبيد المخفف إلى هواء أو قرص ساخن وتستخدم هذه الوسيلة لمكافحة الحشرات بالأماكن المغلقة فقط
ب – الأعطال المحتملة وسبل التغلب عليها :
1. عدم خروج سائل من (الفونية) فتحة المسدس في أجهزة الرش :
الأسباب : هناك عدة احتمالات فإما أن يكون السبب عدم وجود هواء مضغوط داخل الخزان وتحل المشكلة بزيادة الضغط داخل الخزان أو أن يكون السبب هو انسداد فتحة الفونية وهذه يمكن فكها وتنظيفها بالماء أو أن يكون هناك فتحات يحدث منها تسريب الهواء من داخل الخزان (منافذ يخرج منها الهواء المضغوط) مما يعمل على خفض الضغط داخل الخزان وفي هذه الحالة يجب اكتشاف هذه المنافذ ولحامها.
2. عدم انتظام خروج السائل من الفونية عند الرش :
ويمكن أن يكون السبب في ذلك إما انسداد قرص الفونية انسداد جزئي ويعالج بفكه وتنظيفه أو عدم فتح صمام خروج السائل تماماً ويمكن التأكد من ذلك .
3. عدم عمل مكبس الطلمة بكفاءة جيدة :
من المحتمل أن يكون السبب في ذلك جفاف جلدة المكبس والتي يمكن تليينها بنزع المكبس من الطلمبة ووضع قليلاً من الزيت على الجلدة وقد يكون السبب تلف الجلدة وفي هذه الحالة يتم استبدالها.
4. خروج الهواء المضغوط داخل الطلمبة من جوانب غطاء فتحة المبيد :
قد يكون السبب عدم إحكام إغلاق الغطاء أو عدم تشحيم غطاء فتحة دخول المبيد.
وفي حالة أجهزة الضباب الآلية يمكن حدوث بعض الأعطال وفيما يلي أهمها وسبل علاجها.
أ – عدم عمل المحرك عند بداية التشغيل :
قد يكون السبب أن البطارية فارغة أو غير صالحة وفي هذه الحالة تستبدل بجديدة أو قد تكون شمعة الاحتراق (البوجية) غير صالحة ويمكن استبدالها أو قد يكون الجهاز خالي من الوقود وقد يكون السبب فني ميكانيكي وفي هذه الحالة يعرض على فني متخصص في صيانة أجهزة الرش.
ب- عدم خروج ضباب أثناء تشغيل الجهاز ويحتمل أن يكون السبب إما :
1. طلمبة ضخ المبيد لا تعمل وتعالج بالكشف عليها وإصلاحها.
2. وجود رواسب داخل المواسير أدت إلى انسدادها وتعالج بتنظيفها.
3. وجود شوائب كثيرة على مرشح المبيد (الفلتر) ويعالج بفكه وتنظيفه.
4. صمام الطلمبة مغلق ويعالج بفتحه.
5. غطاء الخزان غير مغلق ويعالج بغلقه.
6. درجة حرارة الهواء غير مرتفعة ويعالج بعدم فتح صمام خروج المبيد قبل ترك الجهاز يعمل لمدة من الزمن لضمان وصول درجة الحرارة إلى المعدل الذي معه يتم تبخير سائل المبيد.
كما يجب ملاحظة أنه لابد من عمل صيانة يومية لأي جهاز يعمل في الحقل بعد انتهاء فترة تشغيله وذلك بعمل الآتي:-
1. في حالة الأجهزة الآلية يجب ترك المحرك يعمل لفترة من الزمن بعد إقفال صمام خروج المبيد (في حالة أجهزة الرش أو الضباب).
2. بعد ترك المحرك يعمل لفترة من الزمن بعد إقفال صمام خروج المبيد يقفل المحرك ويترك حتى تنخفض درجة حرارته .
3. بعد انخفاض درجة الحرارة يقوم أحد العاملين على هذا الجهاز بتنظيفه خارجياً وإزالة ما علق به من الأتربة والغبار وبقايا السوائل.
4. يقوم العامل بمعايرة زيت المحرك وخزان الوقود وجميع الأجهزة الحساسة في الجهاز والتأكد من سلامتها.
5. بعد الانتهاء من الصيانة اليومية السابقة يغطى الجهاز بغطاء محكم يقيه من تأثير العوامل الخارجية ويترك في مكان أمين بعيداً عن عبث الجاهلين به سواء إذا كان يدوياً أو محمولاً على سيارة حتى يحين موعد فترة تشغيله الثانية .
خامساً : تعليمات خاصة بالسيارات التي تحمل أجهزة المكافحة :
إشارة إلى ما لاحظه المختصين بالإدارة العامة لصحة البيئة بالوزارة من كثرة تواجد السيارات الحاملة لأجهزة مكافحة الحشرات في الشوارع العامة والشوارع الداخلية في بعض مدن المملكة مما يدل على أن هذه السيارات تسلم للسائق أثناء العمل وبعد انتهاء فترة العمل فيستخدمها في كثير من الأعمال الخاصة والتنقلات طوال اليوم .
وحيث أن هذا التصرف يعرض الأجهزة إلى كثير من الأعطال إما بسبب تعرضها للأتربة والغبار أو تخلخل أجزائها بسبب ما يعترض السيارة من عوائق في الشوارع أو نتيجة لعبث الأطفال بها أثناء وقوفها في الأحياء الداخلية .
مما سبق ذكره يجب التنبيه على المختصين لدى البلديات بعدم تسليم السيارات التي تحمل أجهزة مكافحة الحشرات إلى السائقين بعد انتهاء فترة العمل الرسمي مع إيقافها في المواقف الخاصة بها وتغطيتها بعد انتهاء عملها حتى تبدأ فترة العمل مع أخرى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
 
أنظمة وتعليمات - تطوير العمل في مجال مكافحة الحشرات وكيفية تلافي ظهور المقاومة في الحشرات مع توفير طرق السلامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رسالة مصرية ثقافية :: علم الزراعة والإنتاج الزراعي :: مكافحة الآفات-
انتقل الى: