رسالة مصرية ثقافية
مرحبا بك أخي الزائر نشكر زيارتك ونتمني انضمامك للمنتدي
زيارتك تسر إدارة المنتدي ومشاركتكك تسعدنا وتساهم معنا بارتفاع الثقافة العامة
بعض المنتديات الفرعية والموضوعات
لا يمكنك الإطلاع عليها إلا بعد التسجيل كعضو في المنتدي

رسالة مصرية ثقافية

ثقافية - علمية - دينية - تربوية
 
الرئيسيةرسالة مصريةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدرجات الملاعب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 225
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

مُساهمةموضوع: مدرجات الملاعب    الثلاثاء 11 يونيو 2013 - 1:16

مدرجات الاستاد



نبذة مختصرة عن الاستاد:-





فى صور اليونان القديمة 468 قبل الميلاد







كانت الفكرة من إقامة المسابقات الأوليمبية القديمة في مدينة أوليمبيا باليونان القديمة وخاصة الدورة الأوليمبية التي أقيمت عام (468 قبل الميلاد) واستمرت خمسة أيام نظرا لكثرة عدد اللاعبين المشتركين من كافة المقاطعات المختلفة ببلاد الإغريق هي الباعث الحقيقي على إنشاء الملاعب الكبيرة التي تتسع لأكبر عدد من المشاهدين للاستمتاع بمبارياتها وتشجيع الأبطال.

ومن هنا أطلق على الملعب الرئيسي الكبير عبارة " إستاد " ذلك التعبير الذي كان يطلق في بداية الأمر على مضار الجري.

ثم أطلق بعد ذلك في العصر الروماني على مجموعة المنشآت الرياضية التي تحتوى على الملاعب التالية:

-1ملعب البنتاثون:-

وهى رياضة البنتاثلون القديمة- الخماسي- الذي يحتوى على منافسات العدو والوثب العالي ورمى القرص والرمح ورياضة المصارعة.

-2ملعب الهيبودروم:-

وهو الخاص بسباق الفروسية والعربات وكانت تقام فيه الألعاب الراقصة أثناء المواسم والأعياد التي يعقبها المنافسة بين الخطباء والشعراء.

-3 البالاسترا:-

وهو مكان مخصص لتعليم الفنون الرياضية.

-4 الليونيديون:-

وهو المكان المخصص للضيافة والإقامة.

-5الكولوسيوم:-

وهو يعتبر من أجمل وأشهر الملاعب الأثرية القديمة في روما الذي شيده الإمبراطور" فسباسيان" فوق البحيرة الصناعية، وبعد وفاته استكمل عملية البناء ابنه الإمبراطور " تيتس " حوالي عام (80 ميلادية).

كان الغرض من إنشائه إتاحة الفرصة لأكبر عدد من أفراد الشعب الروماني لمشاهدة الألعاب والمسابقات والتمثيليات والعروض المفضلة إليه.. وربما يعتبر هذا الإستاد هو أول الإستادات التي أقيمت على أسس هندسية رياضية حيث روعي عند تخطيطه نظام الدخول والخروج وبلغت سعة مدرجاته (80000 ثمانين ألف متفرج)، واتخذ الملعب الرئيسي الشكل البيضاوي الذي أقيمت حوله المدرجات بارتفاع (48 مترا) ويحتوى على أربعة طوابق، يبلغ طوله 188مترا) ومحيطه (155مترا) وله (150 مدخلا) والحق به مدرسة لتعليم فنون المصارعة، بينما حرص المصمم على تجميل واجهة الملعب بالتماثيل الرياضية الرائعة المصنوعة من الرخام والمرمر لتظهر فنون النحت ليظل هذا الإستاد العظيم مفخرة تاريخية لنهضة الإستادات الرياضية لكل العصور.





فى العصور الحديثة



يعتبر عام 1890 هو البداية الحقيقية للتقدم العلمي في المنشآت الرياضية التي انتشرت فنونها بين الدول المتقدمة إلى أن تطورت تدريجيا وخاصة على أيدي خبراء الملاعب بدول أوروبا وخاصة فنلندا وألمانيا وإيطاليا ثم انتقلت تكنولوجيا الملاعب والتجهيزات الرياضية إلى بقية دول العالم مثل إنجلترا وفرنسا وأمريكا.. الخ لتظهر لنا بين الحين والآخر مدى التطور التكنولوجي الهائل في تجهيز الملاعب بداية من دورة ميونيخ الأوليمبية 1972 وحتى دورة سيول الأوليمبية عام 1988 وبذلك أصبحت الدول العظمى والمتقدمة رياضيا تضع المنشآت الرياضية في مستوى السكن المناسب والمرافق الحيوية للبلاد.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نبذة مختصرة عن مدرجات الاستاد :-



طبيعة الاستاد:-



· تقدر المسافة التي يحتلها كل شخص بخمسين سنتيمترا، بالنسبة للمدرجات
والممرات وذلك في أثناء الخروج.



· كما يحدد عرض الممرات ومواقع المنافذ لكل منها بتخطيط طرق سير رأسية وخارجية، مكونة من سلالم ثانوية مؤدية إلى المدرجات، وبعرض يسمح لمرور شخصين يتجه كل منهما في اتجاه مضاد. ويكون هذا العرض عادة (1.15 مترا)



· كما أنه يجب وضع الممرات الصغيرة الداخلية القائمة بالمدرجات بحيث أن الجمهور الذي يشغلها وهو واقف لا يقلق الجالسين في حالة إن حام ازدحام الملعب.



· كما يفضل أن تكون المدرجات من الخرسانة المسلحة المحمولة على حوائط عرضية محورية من الخرسانة المسلحة، بها فتحات معقودة كبيرة وصغيرة. ومن الأفضل أيضا) أن توضع مدرجات الجلوس على قطع من المطاط الصلد لإعطاء المرونة اللازمة لعمليات التمدد والانكماش.



· ويستحسن دائم محاولة تغطية أكبر جزء ممكن من المدرجات بالأسقف"المضادة للأمطار وأشعة الشمس، مع إمكانية تركيب مكبرات الصوت للإذاعة الداخلية وإصدار التعليمات أو التعليق على المباريات.



حسابات ما قبل البناء:-


نظرا لأهمية مدرجات ومقاعد جلوس المشاهدين للمباريات والمسابقات الرياضية وتحقيق الغرض الذي أنشئت من أجله لابد من إجراء الدراسات المستفيضة لمعرفة طرق وصول الجماهير إلى المدرجات في الملاعب الكبيرة وخاصة الإستادات والملاعب المغطاة واحتساب زمن تفريغ المدرجات، وهذا يتطلب ضرورة تحديد عدد السلالم والممرات بالنسبة لعدد المشاهدين، وسرعة السير المناسبة عن طريق تصميم المداخل والسلالم المؤدية إلى المدرجات بما يتناسب مع تخطيط الملعب الرئيسي



وتساعدنا في ذلك النقاط التالية:

· تقدر سرعة السير المناسبة للجماهير فوق السلالم التي يجب أن تؤدى كل منها إلى قسم معين من المدرجات بأربعة ثوان لكل درجة من السلم مع اعتبار أن كل شخص سيشغل (50 سم) من السلم في بعض الأحيان ولذلك ينبغي أن تكون مداخل السلالم واضحة ولا يزيد طول كل منها عن (50 مترا.

· يفضل أن تحتسب سرعة خروج الجمهور بنسبة كبيرة عند إخلاء المدرجات ويقدر الزمن اللازم لذلك بدقيقة لاجتياز مسافة طولها يتراوح ما بين (40-60مترا).

· · يجب أن تكون السلالم على شكل مستقيم ما أمكن مع استبعاد تصميم السلالم ذات المنحنيات أو المستطيلة، كما يراعى ضرورة إقامة عتبة لكل (12 درجة) من السلالم تسهيلا لحركة الصعود والهبوط للجماهير.



· يمكن الاستفادة كثيرا من عمل سلالم خارجية للوصول إلى القسم الأوسط من المدرجات حتى يسهل توزيع المشاهدين، ثم التوزيع على المدرجات السفلى لأن من مميزات هذه الطريقة سهولة توزيع الجماهير على المدرجات.



· طريقة الوصول إلى المدرجات من أسفل بينما يبين الشكل السفلي طريقة
الوصول إلى المدرجات من الأجزاء العلوية منها.



ربما تكون طريقة الصعود إلى قمة المدرجات ثم النزول إلى المقاعد كما هو متبع في إستاد وارسو ببولندا وليبزج بألمانيا الشرقية وإستاد القاهرة مناسبة لسهولة تنظيم مرور الجماهير وسرعة الوصول إلى المدرجات وسعة التفريغ عقب المباراة بالرغم من طول مسافة سير الجمهور إلى الأماكن المخصصة بالمدرجات.

وعيوب هذه الطريقة- طول مسافة سير الجمهور للوصول إلى الأماكن المخصصة بالمدرجات.


احتساب سعة تفريغ المدرجات-:

يقدر الخبراء الوقت اللازم لتفريغ مدرجات الملاعب المفتوحة (الإستاد) بزمن يتراوح ما بين 10- 12 دقيقة، أما بالنسبة للصالات المغطاة فتقضى النظم بإخلائها في مدى (5 دقائق فقط) وبناء على ذلك يمكن للمهندس المعماري تحديد السرعة المطلوبة لإخلاء المدرجات، وعرض السلالم، وعدد ممرات الخروج، وعدد المشاهدين بكل جزء من المدرجات.



فمثلا بالنسبة لإستاد القاهرة

نلاحظ أنه نظرا لطول مسافة السير (حوالي48 مترا ) يقدر الزمن اللازم لإخلاء المدرجات بحوالي (12 دقيقة) أي بسرعة إخلاء قدرها (4 أمتار/ دقيقة) بينما تقاس السرعة عند الأبواب للخروج على أساس أن عرض متر من هذه الأبواب يساعد على تفريغ (50 متفرجا/ دقيقة ) أي بمعدل يتراوح ما بين (500- 600 متفرج) في زمن الإخلاء المحدد ما بين (10- 12 دقيقة )



ولزيادة في إيضاح هذا الأمر الحيوي نبين طريقة احتساب زمن تفريغ كل من مدرجات الملاعب المفتوحة والصالات المغطاة في الخطوات التالية:



احتساب زمن تفريغ مدرجات الإستاد:

تقسم المدرجات إلى عدة أقسام، كل قسم مثلا سعة حوالي (1200) متفرج مع العلم بأن كل قسم يحتاج إلى ممرين، وبناء على هذه المعلومات يمكن احتساب زمن التفريغ كآلاتي:

§ طول القسم الواحد من المدرج: 6x 2+ 12 مترا = 24 مترا.

§ عرض القسم الواحد من المدرج: 25x 80 سم = 20 مترا.

- إن رقم (25) هو عدد الصفوف، (80 سم) هو عرض المقعد، إذن مساحة كل قسم تكون: 24 مx 0 2 م= 480 متر مربع تتسع لحوالي (1200 مشاهد).

- فإذا فرضنا أن سعة المشاهد عند الخروج هي متر واحد في الثانية وأن طول الممر المؤدى إلى خارج المدرجات (90 مترا) فإن المدة اللازمة لخروج أخر مشاهد تحتسب كالآتي:

- مدة انتظار: 6x 24 = 144 ثانية
- مدة تفريغ آخر صف = 40 ثانية
- مدة الخروج من الممر= 70 ثانية

مدة التفريغ إلى خارج الملعب = 254 ثانية
أي 4 دقائق و 14 ثانية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 225
تاريخ التسجيل : 21/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مدرجات الملاعب    الثلاثاء 11 يونيو 2013 - 1:17

المنشئات الرياضية(الملاعب)

مقدمة:-



قبل تخطيط هذه المنشآت لابد من إجراء الدراسات الكافية لمعرفة مدى مناسبتها لاستيعاب أعداد المنتفعين بها، وكذلك ملاءمتها لتعداد وكثافة المنطقة السكانية التي تخدمها الساحة الشعبية أو مركز التدريب.. وكمبدأ عام يجب أن تشتمل هذه المنشآت على أكبر عدد ممكن من الملاعب الرياضية المختلفة والأنشطة التي تمتص طاقات الشباب، مع ضرورة إتاحة الفرصة لممارسة الهوايات المختلفة لاكتشاف المواهب الخاصة والقدرات المتميزة لصقلها وتنميتها..

لذلك تحتوى هذه المنشآت كحد أدنى على العناصر الرئيسية التالية- :

1-الملعب الرئيسي:

عبارة عن ملعب قانوني لكرة القدم وحوله مضار لمسابقات العدو، وتوافر أماكن ومسطحات خضراء أخرى للإحماء (التسخين) مع- وجود مدرج مناسب يتسع لحوالي(1500 متفرج) وهو نصف مغطى مع إمكانية إضاءة الملعب ليلا، واستغلال المنطقة أسفل المدرجات في عمل الخدمات اللازمة للاعبين (خلع ملابس, دش، تدليك،ساونا).. الخ



2-الصالة المغطاة:

يجب ألا تقل أبعادها عن (25x 25 م) بارتفاع لا يقل عن (7 أمتار) من سطح الأرض وتشمع المدرجات لعدد لا يقل عن (400 متفرج) مع استغلال المنطقة أسفل المدرجات في عمل الخدمات المتنوعة للاعبين (حمامات ساونا وبخار. خلع ملابس، استراحة للاعبين، مخازن).. الخ.

3- الملاعب المفتوحة:

مجموعة ملاعب لكرة السلة والطائرة واليد والتنس والهوكي والسكواش.
والجمباز والملاكمة.. الخ مع ملاحظة أهمية استغلال الصالة المغطاة في تدريب رياضة السلاح والمصارعة ورفع الأثقال وخاصة أثناء حالات الطقس البارد حتى يمكن مزاولتها مع مراعاة توافر عدة مدرجات للمشاهدين حول الملاعب المفتوحة وكذلك أماكن للانتظار وكاونترات كمنافذ لتوزيع المرطبات والمشروبات والأغذية الخفيفة.

4-حمام السباحة:

يجب توافر حمام سباحة قانوني وآخر لرياضة الغطس مع حوض لسباحة الأطفال وجميع المرافق اللازمة لخدمات تلك المنطقة الخاصة بالرياضات المائية.

-5 المبنى الإداري والصالات:

يخصص مكان للمكاتب الإدارية مع عدة صالات للاجتماعات والأنشطة الثقافية والفنية الأخرى مثل ( الموسيقى \ الرسم \ النحت \ التصوير \ الصحافة \ المكتبة \ المعرض \ الورشة ).. الخ مع توافر المخازن وغرف الصيانة.
لقطات لإحدى مراكز تدريب الناشئين

-6 المسطحات الخضراء وحدائق الأطفال:

يجب الاهتمام بزيادة المسطحات الخضراء وتوفير المزيد من الأشجار وأحواض الزهور والبرك الصناعية والنافورات لتجميل المواقع مع تحديد أماكن الألعاب الترويحية في حديقة الأطفال وعمل دورات مياه خاصة، وأماكن للإشراف وانتظار السيارات.. الخ.

7-حدائق ملاعب الأطفال


عند تصميم وتنفيذ وتجهيز هذه الملاعب يجب ألا ترضى الكبار فقط، وإنما لابد وأن تكون طبقا لرغبات الأطفال المستفيدين الحقيقيين لها.. لأن الطفل هو المحور الذي يدور حوله تصميم الملعب الذي سوف يقوم بنشاطه فيه، ولهذا يجب تهيئة مكان اللعب على شكل مجموعات متنوعة من الألعاب، وضرورة تحقيق عامل الأمان لنجاح التصميم والتجهيز، سواء كان في الملاعب نفسها أو في منطقة الدخول إليها، مع اختيار أنسب وأفضل أجهزة وأدوات اللعب التي لا تسبب الضرر للطفل أثناء ممارسة نشاطه.

· عموما تحتاج المسألة من المصمم إلى مراقب الأطفال وهم يلعبون تلقائيا ليسجل طريقة لعبهم وسلوكهم ورغباتهم، وما لا يفضلونه، ومدى تأثير الألوان عليهم مع تسجيل ردود الفعل على الأطفال.. الخ من هذه النواحي المختلفة الجوانب.

· حقيقة إن نتائج اللعب عند الأطفال تمثل جانبا ثانويا.. فالطفل الذي يمضي الساعات لكي يبنى بيتا من الرمال المبللة على شاطئ البحر لا يهمه في النهاية شكل البيت بقدر ما يهمه العملية التشكيلية في حد ذاتها، فربما يترك البيت في النهاية ويسير، وقد يحطمه ببساطة شديدة قبل أن يتركه، وبناء على ذلك فإن اللعب يساعد الطفل على تنمية قدراته على التشكيل والابتكار.. وأيضا يعتبر اللعب وسيلة ممتازة لإحساس الطفل (حتى أربع سنوات من عمره) بالأشياء والفراغات وبطريقة سلوكه بينهما، ويبدأ بملاحظة أعمال الآخرين ومحاولة تقليدهم والتنقل من مكان إلى آخر بالإضافة إلى تعلم الكلام.

· أما الطفل من (7-8 سنوات من عمره) فيبدأ في تنظيم خبراته في مجموعات ويتفهم الأفكار وتتركز ألعابه في مسابقات بسيطة، فتبدأ عنده مرحلة الكبار وتظهر عنده الفردية ويستطيع تكوين أشياء منطقية ومنظمة، حيث تبدأ مرحلة الهوايات المختلفة.. ولهذا يفضل أن تحتوى ملاعب الأطفال من سن (4- 6 سنوات) على إمكانيات اللعب بالتسلق والتزحلق وأحواض الرمال وأماكن الاختباء والجلوس.. بينما تمثل العاب الأطفال الكبار من (6- 9 سنوات) العاب التقليد والمطاردة والتخيل المفرط في استعمال الأدوات المتنوعة.. الخ وبذلك يجد المصمم مجالا رحبا جدا في تصميم وتجهيز ملاعب الأطفال بعدة وسائل كثيرة مبتكرة، ونبين بعضا من هذه الملاعب وتلك التجهيزات الخاصة بملاعب الأطفال:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدرجات الملاعب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رسالة مصرية ثقافية :: علم الزراعة والإنتاج الزراعي :: تنسيق حدائق وشبكات ري-
انتقل الى: