رسالة مصرية ثقافية
مرحبا بك أخي الزائر نشكر زيارتك ونتمني انضمامك للمنتدي
زيارتك تسر إدارة المنتدي ومشاركتكك تسعدنا وتساهم معنا بارتفاع الثقافة العامة
بعض المنتديات الفرعية والموضوعات
لا يمكنك الإطلاع عليها إلا بعد التسجيل كعضو في المنتدي

رسالة مصرية ثقافية

ثقافية - علمية - دينية - تربوية
 
الرئيسيةرسالة مصريةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أفكار وبرامج دعوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: أفكار وبرامج دعوية   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 2:27

للبرامج والوسائل الدعوية دور هام ومؤثر في العملية الدعوية، لأنه من خلال هذه الوسائل والبرامج يستطيع الداعية أن يكسب من يدعوهم قيم الإسلام وأخلاقه، ومن خلالها ينمي دوافع الخير في نفوسهم، ومن خلالها يعلمهم ويدربهم على كل نافع مفيد يدعو الإسلام إلى الالتزام به، فهي الجسر الذي يعبر من خلاله الداعية بمن يدعوه إلى رضوان الله رب العالمين.

ونظرًا لأهمية هذه البرامج والوسائل الدعوية في نجاح خطوات الداعية في الانتقال بمن يدعوه إلى أبواب الخير بابًا بعد باب، نقترح في السطور التالية بعض الأنشطة والبرامج التي يمكن للداعية المسلم أن ينفذها مع من يدعوه.

1- درس متعدد الفقرات:
يمكن أن يحتوي هذا الدرس على عدد من الفقرات المتنوعة، مثل: الافتتاح بتلاوة بعض آيات القرآن، مسألة فقهية بسيطة، تناول مشهد أو لقطة من السيرة أو التاريخ، إلقاء بعض قصائد الشعر، الاستماع لبعض الأناشيد الإسلامية، عظة ترقق القلوب، فقرة علمية تتناول موضوعا علميا بسيطا أو تدور حول الإعجاز العلمي في القرآن، فقرة عملية يتعلم فيها المدعوون كيفية صنع شيء بأيديهم كتوصيل لمبة كهربائية أو عمل أكلة جديدة أو غير ذلك من الأمور العملية، عمل مسرحيات قصيرة هادفة تُعطي بعض المعاني المراد تأصيلها في نفس المدعو، مسابقات ثقافية مطبوعة أو شفوية... الخ.

نموذج مقترح لدرس متعدد الفقرات

الوقت الفقرات
5 دقائق تلاوة بعض الآيات القرآنية
15 دقيقة عظة ترقق القلوب
15 دقيقة شخصية صحابي في شكل مسابقة
5 دقائق نشيد
10 دقائق فقرة علمية
10 دقائق مسألة فقهية
10 دقائق مسابقة ثقافية بين الفقرات

قواعد تراعى:
أ-
عند إعداد هذا الدرس يراعى تناسب عدد الفقرات مع الوقت المتاح له.
ب-
يفضل أن تدور فقرات اليوم الواحد حول موضوع واحد.
ج-
لا يزيد عدد فقرات الدرس عن سبع فقرات حتى يكون هناك استفادة حقيقية من هذه الفقرات.
د-
الحرص على إشراك المدعوين المنتظمين في الحضور من أصحاب القدرات في تقديم فقرات هذا الدرس.

2- حلقة تجويد القرآن:
وتهتم هذه الحلقة بتعليم أحكام تلاوة القرآن وتدريب المشاركين فيها على تطبيق هذه الأحكام عند التلاوة، وتبدأ بشرح الأحكام من القائم عليها، ثم يقوم بتدريب المشاركين فيها على تطبيق هذه الأحكام من خلال الاستماع إلى تلاوتهم وتصحيح أخطائهم مع التركيز على الحكم الذي شرح لهم.

3- مدرسة تحفيظ القرآن:
وينصب اهتمام هذه المدرسة على تحفيظ القرآن الكريم، ويتم ذلك من خلال الاتفاق بين المحفظ والمشارك على قدر معين من القرآن يتم حفظه في كل مرة، ثم يقرأ المشارك على المحفظ القدر المتفق عليه ليصحح له تلاوته، ويأتي في المرة القادمة لتسميع ما حفظه، ثم يقرأ قدرا جديدا... وهكذا.
ويُقترح عمل سجل حفظ لكل مشارك ليسجل فيه القدر الذي سيحفظه كل مرة، ويسجل أيضاً أخطاء التلاوة والحفظ حتى يتجنبها في المرات القادمة.
أما إذا كان المشاركون من صغار السن الذين لم يُجيدوا القراءة بعد، فيمكن للمحفظ أن يتبع أسلوب التلقين بأن يقرأ هو بصوت واضح ثم يردد الصغار وراءه.

4- مسابقات متنوعة:
تعد المسابقات من الوسائل الدعوية الأكثر جذباً وإثارة، وتتنوع أشكال المسابقات التي يمكن للداعية أن يستفيد منها في جذب المدعوين، وتنمية الجوانب المختلفة لشخصياتهم، ومن هذه الأشكال ما يلي:
أ- مسابقات القرآن والأحاديث:
وفيها يحدد حفظ سورة معينة أو جزء محدد من القرآن أو عدد من الأحاديث النبوية، ثم يعلَن عن موعد اختبار لهذه السورة أو الجزء أو لهذه الأحاديث، ويحصل الأوائل على جوائز قيمة يتم الإعلان عنها مع الإعلان عن المسابقة.
ب- مسابقة بحثية:
وتتم عن طريق تحديد عدد من الموضوعات البحثية التي يحتاج إليها المدعوون، ثم يعلَن عن مسابقة لأفضل بحث أو أفضل ثلاثة أبحاث في كل موضوع من الموضوعات المعلن عنها.
ج- مسابقة في كتاب:
ويُختار فيها كتاب معين أو عدد من الكتب، ويعلَن عن مسابقة لتلخيص هذا الكتاب أو هذه الكتب، وتُعطى جوائز لأفضل التلخيصات.
د- مسابقة مطبوعة:
ويوضع فيها عدد من الأسئلة التي تدفع المتسابقين إلى البحث والتنقيب عن إجابة هذه الأسئلة، ويُفضل وضع أسماء المراجع التي يمكنهم الاستعانة بها في الإجابة على الأسئلة.
هـ- مسابقة شفوية:
وفيها يتم تحضير عدد من الأسئلة التي تتناول موضوعا محددا، وليكن شخصية صحابي أو موضوعا في الفقه أو السيرة أو غير ذلك من الموضوعات المراد توصيلها للمدعوين، ثم تطرح هذه الأسئلة عليهم، ويفضل أن تكون جوائزها فورية.

5- دورات ثقافية مكثَّفة:
وفي هذه الدورات يتم تحديد موضوعات معينة، ولتكن مثلاً موضوعات فقهية أو موضوعات في السيرة أو التاريخ الإسلامي أو أصول الفقه أو مصطلح الحديث أو علوم القرآن أو غير ذلك من العلوم، ثم توضع هذه الموضوعات في صورة برامج أو دورات مكثفة يقوم بتدريسها أحد المختصين، ويفضل استخدام تكنولوجيا التعليم في تدريس هذه الدورات.
وفي نهاية كل دورة يعقد اختبار للمشاركين، ومن الممكن عقد اختبار في موضوع الدورة قبل بدئها؛ وذلك حتى يستطيع المشارك تقييم مدى استفادته في نهاية الدورة بمقارنة الاختبار القبلي بالاختبار النهائي.

6- تفعيل الدروس المسجدية:
وذلك من خلال حسن الدعاية والإعلان عنها بشكل جذاب، بالإضافة إلى استخدام تكنولوجيا التعليم مثل "البرجيكتور" والحاسوب والخرائط… الخ، كذلك يمكن تفعيلها بإجراء مسابقات يُعلَن عنها مسبقاً في موضوعات الدروس خلال فترة محددة.

7- إنشاء مكتبة وتفعيل دورها:
إذا كانت لا توجد مكتبة بالمسجد فلنعمل على إنشائها بحيث تحتوي على عدد من الكتب وشرائط الكاسيت والفيديو والأسطوانات المدمجة "CDs".
أما إذا كانت موجودة بالفعل فلنعمل على تفعيلها، وذلك من خلال السماح باستعارة أكثر من كتاب أو شريط كاسيت وفيديو أو أسطوانة مدمجة CDs، أو عن طريق عمل مسابقة في محتوى أحد الشرائط أو الكتب أو الأسطوانات، أو بعمل مسابقة ثقافية توجد إجاباتها بأحد محتويات المكتبة، أو بإعطاء جائزة لأكثر المستعيرين من المكتبة، أو عن طريق تخفيض رسوم الاشتراك في المكتبة -إن كان هناك اشتراك- أو غير ذلك من الأفكار التنشيطية.

8- الدورات الرياضية:
ويمكن تنظيم هذه الدورات في عدد من الرياضات مثل كرة القدم أو السلة أو اليد أو الطائرة أو تنس الطاولة… الخ.

لكي تنجح الدورة إداريًا ودعويًا:
ولكي تكون هذه الدورات ناجحة من الناحية الإدارية، ومثمرة من الناحية الدعوية نقترح بعض النقاط التالية:

- نحسن الدعاية لها:
من خلال الإعلان عنها في المساجد وفي أماكن التجمعات الشبابية مثل الأندية والمدارس… إلخ، وليكن شكل الدعاية جذابا كأن تكون ملصقًا مصمما بشكل لافت للنظر، يوجد به بعض الجوائز التي تنتظر الفائزين، والميزات التي سيتمتع بها المشاركون في الدورة.

- نستثمر حفل الافتتاح:
لتكن نقطة الانطلاق للدورة من المسجد بإقامة حفل الافتتاح به؛ لعلها تكون بداية لارتياد كثير من الشباب للمسجد. ومن الأفكار التي يمكن تنفيذها في حفل الافتتاح:
أ-
دعوة أحد الدعاة المعروفين للتحدث مع المشاركين عن الرياضة ومكانتها في الإسلام.
ب-
دعوة أحد الرياضيين المشهود لهم بحسن الخلق والمعروف عنهم الحرص على الالتزام بتعاليم الإسلام ليلقي كلمة أو يفتتح الدورة.
ج-
من الجميل أن يُوزع في هذا الحفل هدية لجميع المشاركين في الدورة، وقد تكون هذه الهدية شريط "كاسيت" أو كتيبا صغيرًا أو ملصقا... إلخ.
د-
يتسلم كل فريق في هذا الحفل جدول المباريات المصحوب بلائحة اللعب التي تشتمل على الآداب المطلوب الالتزام بها أثناء اللعب، مع مراعاة تأصيل هذه الآداب من الناحية الشرعية.

- لنتخير أوقات اللعب:
من الممكن ضبط أوقات اللعب؛ بحيث يتخللها أحد أوقات الصلاة، وعند سماع الأذان يتوقف اللعب، ويتم دعوة اللاعبين إلى أداء الصلاة، ثم العودة إلى اللعب.

- نعتني بالأسماء:
من المفضل أن نسمي الدورة بالصفات والمعاني والقيم التي نريد توصيلها للمشاركين؛ كأن نسميها دورة الأخلاق أو دورة الشهداء… إلخ، ونسمي الفرق أيضًا بأسماء مناسبة لاسم الدورة؛ ففي دورة الأخلاق نسمي الفرق بأسماء، مثل: فريق الصدق، فريق الأمانة، فريق الحياء... إلخ.

- نعمق المعاني والقيم:
وتعميقاً للمعاني والقيم التي تتبناها الدورة من الممكن أن يُطلب من كل فريق إعداد بحث يدور حول اسم الفريق، كما يمكن عمل مسابقة ثقافية تدور حول المعنى العام للدورة، ويُعطى للبحث وللمسابقة الثقافية درجات تضاف إلى مجموع نتائج المباريات.

- نركز على الأخلاق:
ويمكن الاستفادة من الدورة في تهذيب وتنمية أخلاق المشاركين من خلال:
أ-
الإعلان عن منح جائزة خاصة لأفضل لاعب وأفضل فريق التزما بالأخلاق الحسنة أثناء الدورة.
ب-
إذا حدث تعادل بين فريقين في عدد النقاط، واحتاج الأمر إلى الترجيح بينهما للصعود إلى الدور الآخر يرجح الفريق الأفضل التزاماً بالأخلاق.

- نقيم أنشطة دعوية:
من المستحسن إقامة أنشطة دعوية أثناء فعاليات الدورة، ويتم الإعلان عن هذه الأنشطة للمشاركين في الدورة ودعوتهم إليها.

- قبل بدء المباريات:
في دقائق معدودة قبل بدء المباريات يمكن تنفيذ الأمور التالية:
تذكير المشاركين باستحضار نية قبل اللعب، وتوضيح أن المباحات قد تتحوَّل لعبادات إن صاحبها نية صالحة.
عمل تعارف بين الفريقين المتنافسين، وتذكيرهم بأهمية التعارف بين المسلمين، ومكانة الأخوة في الإسلام.
التذكير بالقواعد والآداب المرجو الالتزام بها أثناء اللعب.

- الدقة والنظام في إدارة الدورة:
من الأمور الهامة جدًّا لنجاح هذه الدورات النظام الجيد في إدارتها، والالتزام في مواعيد بدء المباريات، وحسن اختيار القائمين على الأمور الإدارية بالدورة، مثل التحكيم.

9- حفلات السمر:
وتحتوي هذه الحفلات على مجموعة من الفقرات المتنوعة، مثل: الافتتاح بتلاوة بعض آيات القرآن، وبعض الأناشيد والمسرحيات القصيرة الهادفة التي تُعطي بعض المعاني المراد تأصيلها في نفس المدعو، ومسابقات ثقافية شفوية، وألعاب ترفيهية... الخ.
ومن الضروري الحرص على اكتشاف قدرات وطاقات وإمكانات المدعوين الفنية، والاستفادة منها في تنفيذ هذه الحفلات.

10- المخيمات أو المعسكرات:
تعد المخيمات أو المعسكرات من أهم الوسائل التربوية الحديثة؛ وذلك لما تحققه من أهداف دعوية وتربوية عديدة؛ فمثلاً يستطيع الداعية من خلالها أن يعايش المدعو معايشة كاملة، ويمكنه التقارب والتآلف والترابط معه بصورة أكثر عمقاً، كما أن المخيمات تتيح الفرصة للداعية لتنفيذ العديد من الأنشطة التربوية التي تساعد على تنمية الجوانب المختلفة في شخصية من يدعوه؛ كالجوانب البدنية والروحية والخُلقية والعقلية والنفسية، وهي أيضاً فرصة للترفيه عن النفس والعيش في حياة بسيطة خالية من التكلف والتعقيد.

قواعد تراعى عند إقامة المخيم:
أ-
وضع أهداف واضحة ومحددة للمخيم في ضوء ما نريد إكسابه للمدعوين من قيم ومعارف ومفاهيم وأخلاق وسلوكيات.
ب-
تحديد المكان المناسب لتحقيق الأهداف الموضوعة للمخيم.
ج-
إعداد وتجهيز الأدوات والمعدات اللازمة؛ مثل الأدوات الرياضية، وأدوات الطهي، وأدوات السمر، وأدوات الإسعافات الأولية… إلخ.
د-
وضع ميزانية لتكاليف المخيم.
هـ-
اختيار المشرفين المنفذين بدقة؛ بحيث يكونون عاملا مساعدا على تحقيق أهداف المخيم.
و-
تحديد وسائل الانتقال وحجزها.

أفكار تربوية للمخيم:
نقترح عددًا من الأفكار التربوية يمكن للداعية تنفيذها في برنامج المخيم، ومن هذه الأفكار:
1- الافتتاحية:
من الضروري عند بداية المخيم أن تكون هناك كلمة افتتاحية، تبيَّن فيها أهداف المخيم، ويُذكَّر فيها بتجديد النية، ويُنبَّه على الآداب المطلوب الالتزام بها خلال فترة المخيم.
2- فقرات إيمانية:
يمكن للداعية أن يستفيد من المخيم في تنمية الجوانب الإيمانية للمدعو، وذلك من خلال:
أ- المحافظة على إقامة الصلوات مع المشاركين في أول وقتها.
ب- إتاحة الفرصة للمشاركين للتفكر في بديع صنع الله، ثم إتاحة الفرصة للتحدث حول الخواطر التي جالت في عقولهم أثناء هذا التفكر.
ج- وضع أوقات محددة في البرنامج لتلاوة القرآن، كما يفضل تحديد سورة أو بعض الآيات من القرآن يتم حفظها أثناء فترة المخيم، ويتم تسميعها في نهايته، وتعطى جوائز للأوائل.
د- الحديث حول بعض العظات المرققة للقلوب، مثل: الحديث عن نعم الله علينا، وعن الجنة ونعيمها، وعن مشاهد يوم القيامة… إلخ.
هـ- التوصية بقيام بعض الركعات بالليل بصورة فردية أو جماعية.
3- فقرات ثقافية:
من الممكن وضع بعض الفقرات الثقافية في برنامج المخيم، مثل: المحاضرات أو دراسة بعض الكتيبات والمناقشة في موضوعاتها، وطرح بعض الموضوعات للحوار وإدارة المناقشات حولها.
4- إذكاء روح المنافسة:
بعمل لوحة تسجل عليها نتائج الفرق والرهوط في جميع الجوانب الرياضية والثقافية والفنية والانضباطية… الخ.
5- تنويع الفقرات:
من المفضل ألا يكون برنامج المخيم ثابتا يومياً حتى لا يكون مملاً، بل يراعى أن يكون كل يوم مختلفًا عن سابقه.

11- المعارض الفنية:
وتهدف هذه المعارض إلى تنمية قدرات وإمكانات المدعوين، وتشجيعهم على الإبداع من خلال عرض الأعمال الإبداعية التي يقومون بإعدادها، مثل: اللوحات الفنية، والأعمال اليدوية، والقصائد الشعرية، ومجلات الحائط… إلخ.
ومن الممكن الاستفادة بهذا المعرض في تناول بعض الموضوعات بصورة محددة كأن يدور حول القضية الفلسطينية، أو حول بديع صنع الله في الكون، أو غير ذلك من الموضوعات التي يرى الداعية أن المدعوين في حاجة إليها.

12 - الرحلات:
الرحلة وسيلة دعوية وتربوية هامة، يستطيع الداعية من خلالها أن يتعرف ويتعايش ويتآلف ويترابط مع من يدعوه، كما يمكنه من خلالها أن يكسب المدعو عدداً من القيم والسلوكيات؛ مثل الاعتماد على النفس، وتحمل المشاق، والتعاون، والتكافل، والتفكر في بديع صنع الله… إلخ، كما أنها مصدر هام للترفيه عن النفس ولتجديد نشاطها.
وتتنوع أشكال الرحلات؛ فقد تكون ترفيهية مثل زيارة الحدائق والمنتزهات والأماكن العامة أو أحد المصايف، وقد تكون ثقافية مثل زيارة المتاحف والمصانع والمكتبات العامة، وقد تكون نيلية أو خلوية أو جبلية أو بالدراجات أو مشيا… إلخ.
لنستفيد من الرحلة دعويًا:
1-
التخطيط الجيد من حيث تحديد الهدف منها، واختيار المكان المناسب، والمستلزمات الضرورية، ووسيلة الانتقال، وإعداد التصاريح اللازمة، ووضع برنامج مناسب لهدفها، وتحديد موعد الانطلاق والعودة… إلخ.
2-
وضع شعار للرحلة يخدم هدفها، مثل: لا تغضب، وتعاونوا على البر، كن مستعداً… إلخ.
3-
تذكير المشاركين بضبط النية في بداية الرحلة.
4-
الحرص على ترديد الأدعية المأثورة مع المشاركين أثناء الرحلة، مثل: دعاء الركوب، ودعاء السفر، ودعاء دخول البلدة… إلخ.
5-
إشاعة روح البهجة والمرح، والبعد عن العبوس والحدة في التعامل مع المشاركين.
6-
الاهتمام باكتشاف قدرات ومواهب المدعوين، والاستفادة منها في برنامج الرحلة.
7-
من الممكن إشراك المدعوين ذوي القدرات في إدارة بعض فقرات الرحلة المناسبة لقدراتهم.
8-
لتكن الرحلة حافلة بالمسابقات الثقافية والألعاب الترفيهية الجذابة.
9-
من الضروري أن يهتم الداعية بملاحظة ومعرفة شخصيات المدعوين على طبيعتها.
10-
الحرص في نهاية الرحلة على تقويم الرحلة من قبل المشاركين، ومن قبل القائمين عليها.

13- المساهمة في محو الأمية:
وذلك من خلال تنظيم برامج لمحو الأمية سواء بالجهد الذاتي أو بالتنسيق مع الجهات المسئولة عن ذلك، ويفضل استخدام تكنولوجيا التعليم إن أمكن ذلك.
ويمكن للداعية أن يستفيد بقدرات وطاقات المدعوين في ذلك الأمر.

14- أنشطة خدمية:
مثل تنظيف المسجد وإجراء الإصلاحات التي يحتاج إليها وتجميله، وكذلك يمكن القيام بأنشطة مجتمعية، مثل تنظيف الحي المحيط بالمسجد أو تشجيره وتجميله، وتتم هذه الأنشطة بإشراك المدعوين.

15- مجلة الحائط:
وتنفذ هذه المجلة بالاستفادة من قدرات وطاقات المدعوين، فيقومون بتصميمها وإعداد موضوعاتها وتنفيذها في شكلها النهائي ثم تعليقها بالمسجد في المكان المخصص لذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: أفكار وبرامج دعوية   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 2:28

- الاستفادة من هواة المراسلة عبر المجلات العربية والأجنبية ، أو من تذكر أسماؤهم في الإذاعات المختلفة، وكثيرٌ منهم بحاجة ماسة إلى التوجيه والمناصحة، وذلك بأن يقوم الداعية بوضع ملف لكل عنوان، ثم يرسل لصاحبه رسالة أولى رقيقة المشاعر عذبة الأسلوب، ويضمنها جملة من النشرات الدعوية والكتيبات التربوية، وبعد أن يأتيه الردّ يتبع ذلك برسالة ثانية وثالثة وهكذا، مع أخذ الحذر من ناحية أن المرسل إلية قد يكون أقوى من المرسل، فيعرض للمرسل جملة من الشبهات أو الشهوات التي قد تؤثر فيه .
ولقد جرب مجموعة من الإِخوة هذه الطريقة فكانت النتائج رائعة للغاية، بل غير متوقعة على الإِطلاق.

وإليك أخي الداعية مقطع من رسالة مرجَّعة من شاب يعيش في بلاد الغربة ، من ألمانيا الإتحادية يقول فيها معبراً عن تأثره الشديد بعد قراءة كتاب((الزمن القادم)): فقدت نفسي ، هويتي ، شخصيتي .. أكبر ويكبر معي بُعدي عن الله حتى هذا المساء ، عندما وصلني البريد ، لم أهتم به ، ولكن عندما تصفحت الصفحة الأولى بعنوان (( الرحيل )) وجدت نفسي إنني راحلُ آجلاً أو عاجلاً لا مفر، كيف أرحل بلا زاد والطريق بعيد والزاد قليل، إخواني ساعدوني أنقذوني جزاكم الله خير الجزاء، هل يمكن أن ترسلوا لي كتباً مثل هذه مفيدة، وهل يمكن أن أحصل على غيرها لو أمكن حتى باللغة الألمانية، إنني مستعد لأدفع تكاليف الكتب..! ولعل هذا المقطع لا يحتاج إلى تعليق .

وإليك أخي القارئ مقطع من رسالة أخرى قادمة من مصر يقول كاتبها((ولا أطيل عليكم في الكلام ويكفي أن أذكر لكم أن الكتاب(( الزمن القادم )) محجوز عندي لمدة شهر مقدماً، أي أن هناك أخوة وأصدقاء حجزوا دورهم في قراءة الكتاب لمدة شهر مقدماً )).

وهذه الطريقة استخدمها بعض الإخوة في الدعوة إلى الإسلام عن طريق مراسلة غير المسلمين في المجلات الأمريكية والأوربية، وقد لقيت هذه الطريقة نجاحاً منقطع النظير ولله الحمد والمنة .

2- تصميم كروت دعوية صغيرة الحجم
، جميلة الإخراج، مشابهة تماماً لكروت الأفراح، ويكتب فيها عبارات دعوية شيقة بمعاني وتعبيرات سلسة، تصمم عند المطابع المختصة بإنتاج كروت التهاني والأفراح، وتكون على شكل مجموعات تطرق جملة من المخالفات الشرعية فواحدة عن التدخين، وأخري عن الغناء، وثالثة عن حلق اللحى، ورابعة عن الإسبال وهكذا، ويحمل الداعية معه مجموعة متنوعة في جيبه، ومن ثم يقدمها كرسالة أنيقة لمن يراه واقعاً في واحدة من هذه المخالفات .

3- تقصي أخبار الجيران الملاصقين والمجاورين للداعية
، وجمع جملة من المعلومات عنهم؛ ماذا لديهم من أجهزة إعلامية،ما أوضاع أبناءهم وبناتهم، ما مدى محافظتهم علي الصلوات الخمس ..إلخ ومن ثم عمل ملف دعوي لكل جار يحوي تسلسل أسلوب دعوتهم من نواحٍ متعددة، كتفصيل الهدايا التي أرسلت لهم، والزيارات التي تمت منك لهم بقصد الدعوة، والدور المطلوب من بقية أفراد العائلة تجاههم وغير ذلك من الوسائل.

4- تصميم ألعاب تعرض بواسطة أجهزة الكمبيوتر
يقوم بها هواة برمجة هذه الأجهزة أو المتخصصين فيها، وتأخذ هذه الألعاب الاتجاه الإسلامي ، مع تحقيق جملة من الاعتبارات، كالتسلية والمرح والفائدة والتربية، ولعل الجميع يعلم مدي خلو الساحة من أمثال هذه الألعاب، وهي بديل جيد عن الألعاب المنتشرة حالياً والتي لا تكاد تخلو من محاذير شرعية .
وحبذا كذلك لويتم الإكثار من الألعاب الورقية الكرتونية رخيصة الثمن، والتي تحقق وتساهم في إثراء البرنامج التربوي الشرعي .

5- الاستفادة من تجمع الحجاج
الذين قدموا من كل حدب وصوب ليشهدوا منافع لهم، وذلك بتصميم حقيبة صغيرة تحوي جملة من الوسائل الدعوية، وتكون بلغات مختلفة، ويراعى أثناء ذلك دراسة أحوال البلد الذي ستوزع على أهله، من ناحية معالجة المخالفات الشرعية المنتشرة في ذلك البلد، نحو كثرة الشركيات، وقوة المتصوفة، أو انتشار جملة من الملل والذاهب المخالفة لعقيدة السلف، أو كثرة الممارسات اللا أخلاقية وهكذا .

6- تصميم حقيبة الطالب المسلم
لتقدم هدية أنيقة لطلاب مسلمين محتاجين يعيشون في مجتمعات منحرفة.

ولعلي أذكرك أخي الداعية بما قامت به مؤسسة الحرمين من تصميم جذاب لحقيبة دراسية قدمت لطلاب مسلمين في دولة ألبانيا، احتوت هذه الحقيبة على (( جزء عم-كتاب الأصول الثلاثة -كتاب تعليم الصلاة وهي مترجمة إلى اللغة الألبانية، مقلمة كاملة-علبة ألوان وعلبة هندسية - أربعة دفاتر مطبوع عليها بعض الشعارات الإسلامية-قميص عليه شعار إسلامي- صور لمكة المكرمة والمدينة المنورة بالإضافة إلى شعار إسلامي على الحقيبة نفسها)) وقد وزع من هذه الحقيبة عشرات الألوف ولله الحمد والمنة .

7- بعد التنسيق مع مندوب الدعوة في الحي الذي تسكنه
، حبذا لو قام الدعاة وأئمة المساجد وأعيان الحي بالاحتفاء الدوري بأصحاب البقالات والتموينات التي لا تبيع الدخان والمجلات الساقطة ، وذلك بإقامة حفل منظم في أحد مساجد الحي، مع التأكيد على دعوة أصحاب البقالات المخالفة لحضور هذا الحفل ، ومن ثم توزع جملة من الجوائز الرمزية على الجميع، ومن ضمنها ملصقات جميلة الشكل تحوي عبارات تدل على أن هذه التموينات لا تبيع الدخان أو المجلات السيئة، وحبذا لو يقوم أئمة المساجد بحث المصلين على التعامل مع التموينات التي تلتزم بذلك ونبذ ما عداها.

8- الارتباط بأحد المسلمين غير العرب ليكون وسيطاً دعويًّا مع بني جلدته
، والتنسيق الكامل معه، ومتابعة أعماله ونتاجه بشكل منظم، لأن حاجز اللغة من عوامل إعاقة العمل الدعوي، ولعل هذا الأسلوب يلغي أثر هذا الحاجز، ويريح الداعية، ومن الممكن تطبيقه في الحي الذي تسكنه مع الخياطين أو السائقين أو غيرهم .

9- تصميم صناديق جميلة الشكل لعرض الكتيبات والمجلات والنشرات
، وتوزع هذه الصناديق على الحلاقين-المستوصفات-سيارات النقل الجماعي -أماكن تجمع الناس للمراجعة، كأقسام المرور-الجوازات..الخ ويتعاهد الداعية هذه الصناديق بالنشرات والكتيبات المفسوحة والمأذون بها، ولو قام كل داعية بتصميم صندوق واحد فقط مع متابعه باستمرار، لانتشرت هذه الصناديق في كل مكان .

10- عمل ملصقات دعوية جميلة ومؤثرة توضع على السيارات
، وتقدم كهدايا في المدارس وغيرها، وتحوي حكماً أو أبياتاً شعرية أو نحو ذلك.

11- تصميم لوحات الوقاية من أشعة الشمس ((الشماسات))
التي توضع على زجاجات السيارات الأمامية من الداخل، لتحوي جملاً دعوية مفيدة أو أبياتاً شعرية مؤثرة أو غير ذلك .

12- محاولة الاستفادة من اللوحات الإعلانية المضيئة المجودة في الشوارع المهمة،
أو عند التقاطعات بجوار الإشارات المرورية وذلك بعمل جمل دعوية مؤثرة مأخوذة من الكتاب أو من السنة وتمول من قبل المقتدرين مادياً أو تتبناها بعض الإدارات الدعوية الرسمية، ويشابه هذه اللوحات الدعايات الموضوعة على جوانب سيارات النقل الجماعي، وكذا فواتير الكهرباء والماء وغير ذلك .

13- التركيز على المظاريف المتخصصة،
وطبع المظروف وتصميمه ليكون موجهاً إلى صاحبه مباشرة مع ذكر اسمه عليه، وتكون الرسومات دالة على تخصّص المدعو: فهذا مظروف لطبيب، وثان لصيدلي، وآخر لتاجر مواد غذائية، ورابع لحلاق ولعامل ولمدرس ولموظف وهكذا، ويكون المحتوى مناسباً تماماً لذات الشخص المقصود بالهدية .

14- الاستفادة من صناديق البريد
وذلك بدعوة إنسان بعينه عن طريق صندوقه بدلاً من استخدام الأسلوب الدعوي المباشر.

15- تصميم حقائب الأرصفة
لتكون أسلوباً دعوياً جديداً للشباب الذين يتواجدون على الأرصفة بشكل مستمر، حيث توضع الحقيبة الدعوية في أماكن تجمع الشباب-إن كان ثابتاً-قبل قدومهم ثم يتابع الداعية المكان بعد ذهابهم، أو تقدم لهم على شكل هدايا إن كان المكان غير ثابت .

16- عمل ملف للمخالفات الشرعية
التي يراها الإنسان في وسائل التأثير المتنوعة، ثم يرفعها بعد ذلك إلى من بيده الأمر، ليساهم بذلك في إصلاح الخلل وتعديل المسار.

17- إنشاء مجلة أسرية مختصة بالأسرة فقط
تحوي جملة من الفوائد والوقفات التربوية والطرائف المنوعة، ويركز فيها على عرض أخبار الأسرة ويقوم بإعدادها مجموعة من شباب الأسرة وتوزع في لقاءات الأسرة الدورية الأسبوعية أو الشهرية، وحبذا لو قامت نساء الأسرة بإعداد مجلة نسائية يتفرع منها مجلة صغيرة خاصة بالأطفال، وتدعم هذه المجلة مادياً من قبل المقتدرين من الأسرة، أو باشتراك شهري، أو بمشاركة جماعية، أو من صندوق الأسرة الخيري أو غير ذلك .

18-الاصلاحيات والسجون
- ذلكم المكان المنسي من قِبَلِ الدعاة إلا قليلاً - وأنا أعرض هذه الوسائل أتمنى من الدعاة أن يكثفوا من الزيارات الدعوية للسجون، فإن نزلاء هذه الأماكن بحاجة ماسَّة للتوجيه والمناصحة ليكونوا أعضاء صالحين منتجين بعد خروجهم من هذه الإصلاحيات وحسب علمي فإن القائمين على هذه الإِصلاحِيَّات يرحبون أشد الترحيب بمثل هذه الزيارات المثمرة إن شاء الله تعالى .

19- تبني منكر معين موجود بين الناس بشكل بيّن والتركيز عليه من جميع الجوانب
، ودراسته دراسة واعية مع إيجاد الحلول الناجعة له ورفع مذكرة في ذلك إلى من بيده الحل والعقد.

20- أخذ قطاع من الحارة أو الحي محدود بشوارع معلومة ودراسته دعوياً،
وذلك بحصر جميع الأماكن التي تصدر منها بعض المخالفات الشرعية، ثم عمل السبل اللازمة للعلاج بالتعاون مع بعض الإدارات الشرعية في الحي، كفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو مكتب الدعوة التعاوني أو غيرها.

21- المشاركة في المجلات الإسلامية،
وذلك بدعمها معنوياً بالمراسلة والتشجيع والمشاركة، أو مادياً بالإشتراك فيها وحث الآخرين على ذلك.

22- القيام بزيارات متتابعة لفرع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الحي الذي تقطن فيه،
وكذا مكتب الدعوة التعاوني، وتوثيق الصلة بهم ودعمهم بالوسائل الممكنة، إضافة إلى تنسيق الجهود الدعوية معهم .

23- عمل اشتراك في مجلة إسلامية
أسبوعية أو شهرية لترسل إلى أحد عناوين من ترغب في دعوتهم وإيصال الخير لهم بدون أن يشعروا بهذا العمل منك .

24- ربط الصلة وتقوية العلاقة بالمؤسسات الدعوية والإغاثية
والتعرف على جهودهم ومؤازرتهم وتلقي أخبار المسلمين منهم، فهم أقدر من غيرهم في توفير الأخبار الصحيحة الموثوقة .

25- استخدام إمكانات الحاسب الآلي في إخراج نشرات دعوية
، تمتاز بالدقة العلمية واللمسات الفنية، تطرق مواضيع شتى، ومن ثم تصور على أوراق ملونة جميلة، ويستفاد منها في ميادين الدعوة المختلفة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: أفكار وبرامج دعوية   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 2:28

26- تجهيز لوحة جميلة توضع في صالة المنزل ، وتقوم الأسرة من جميع الفئات بإعداد ملصقات تربوية دعوية مفيدة ومنوعة، توضع على اللوحة ليستفيد منها أهل المنزل أولاً، والزوار ثانياً.

27- تصميم دولاب عرض جميل الشكل ومناسب لديكور المنزل ، ويوضع في مجلس الرجال ، ويضمن جملة من الكتيبات والمجلات والنشرات الدعوية المفيدة، ولا تنس أخي الداعية أن تضع دولاباً آخر في مجلس النساء وثالثاً في صالة المنزل، ليستفيد منه أهل المنزل .

28- نداء موجه من كاتب هذه الأسطر إلى أصحاب التسجيلات الإسلامية، الذين ما فتئوا يساهمون في توسيع دائرة الرجعة إلى الله سبحانه تعالى ، بنشر العلم بين الناس بيسر وسهولة ، وبأرخص ثمن وأحسن طريقة ، وندائي يتمثل في الآتي : (( إن هناك العديد من المحاضرات القيمة في أماكن كثيرة، يلقيها علماء أجلاء وطلبة علم فضلاء، ومع ذلك لا تحظى بالتسجيل والتدوين الصوتي، لأن المشاركين فيها غير بارزين أو مشهورين، على الرغم من أن فيها من العلم والفائدة الشيء الكثير، لذا على أصحاب التسجيلات توسيع دائرة الخيار بالنسبة للمشتركين والمستفيدين، والمساهمة في إبراز مجموعة من المحاضرين الأكفاء، ليكونوا بدائل معدة لمواصلة حمل الراية ونشر الخير )).

29- هناك مجموعة من الشباب لا هم لهم إلا إيذاء خلق الله بالمعاكسات الهاتفية، لذا أرى لزاماً على أن أطرح تجربة نجحت مع هؤلاء، وهي منهج دعوي رائع وأسلوب تربوي ناجع (( حدثني أحدهم أنه أُزعج من قبل أحد المعاكسين ، فجهز له مقاطع مؤثرة من قراءة الشيخ عبدالمحسن العبيكان وعندما اتصل المعاكس أسمعه القراءة مباشرة ، وبعدها بفترة وجيزة اتصل المعاكس وهو متأثر جدّاً بما سمع واعتذر ، وتعهد ألا يكرر الخطأ معه أو مع غيره .

30- ومرة أخرى مع أصحاب التسجيلات حبذا لو قمتم بطبع جملة من المناظر الطبيعية المأخوذة من بلادنا، وكتابة مصدر المنظر وموقعه، وخاصة أيام الربيع والأمطار ، ثم تصدير النظر بنصّ شرعي من قرآن أو سنة ، يدعو إلى التدبر في ملكوت الله، ويكون التناسق ظاهراً بين النصّ الشرعي والنظر المصور.

31- طبع أقوال مأثورة ومؤثرة في نفس الوقت على الأقلام والميداليات ونحوها، ومن ثم إهداؤها إلى الآخرين، بعد طباعة أسمائهم عليها إن أمكن، ووضعها ضمن مظروف فيه كتيبات وأشرطة وغيرها، ولعل هذا الأسلوب مؤثر فعلاً.

32- عندما تقوم بنزهة في البر في وقت الربيع أو في غيره من الأوقات، فضع في اعتبارك أثناء إعداد أدوات الرحلة وتجهيزاتها، أنك ستمر بمجموعة من الرعاة من بلاد شتى، فخذ ما يلزمك من أشرطة وكتيبات بلغات مختلفة وأسلوب مناسب، وقدمها لهم مع قليل من المال لتسد بذلك قليلاً من عوزهم وفاقتهم، مع إرشادهم إلى ما فيه نفعهم وصلاحهم، فهم أمانة في أعناقنا سوف نسئل عنهم يوم القيامة، وما أكثر ما فرطنا في الأمانة ولا حول ولا قوة إلا بالله .

33- عندما تسافر من بلد إلى آخر ستمر أخي الداعية أثناء طريقك بتجمعات لأصحاب الشاحنات المتخصصة في النقل الثقيل ، وهؤلاء بحاجة ماسة جدّاً إلى الملاحظة والمتابعة ، لأسباب متعددة لعل من أبرزها:
*إن كثرة التردد على هذه الطرقات يورث الملل والقلق، لذا تجد أنهم يبحثون عن أي وسيلة مهما كانت تطرد عنهم هذا الملل.
*إن الغالبية العظمى منهم يعيشون تحت مستوى الفقر.
*إن فسادهم له أثر على غيرهم بشكل بيّن، حيث يكونون عوامل مساعدة في نقل وتهريب وبيع وترويج وسائل الدمار المتنوعة .
لذا فإن إهداء أحدهم شريطًا أو مجموعة من الأشرطة سيكون له أثر ليس باليسير عليهم ، بل إنهم يفرحون جدًّا بما تقدم إليهم ويطلبون منك المزيد .

34- الاستفادة من بعض العادات والتقاليد الموروثة لدى بعض الأسر واستثمارها في المجال الدعوي ، نحو ما ينتشر بين النساء خاصة من قيامهن بزيارة المرأة التي رزقت بمولود، أو المتزوجة حديثًا، أو القادمة من سفر بعيد و غير ذلك، وتقديم هدية المرأة، فحبذا لو ضَمَّنْتَ الهدية المادية مجموعة من الأشرطة والكتيبات والنشرات الدعوية وغيرها .

35- وضع بعض التفاسير الموجزة المعروفة والموثوقة في دواليب المصاحف في المساجد ، وكذا وضع نسخ متعددة من كتيبات كلمات القرآن تفسير وبيان، وإخبار المصلين بذلك مشافهة، ووضع نشرة في لوحة المسجد تدعو للاستفادة من هذه الإمكانية .

36- توزيع أشرطة القرآن الكريم بأصوات قراء معروفين يمتازون بحسن الصوت وقوة التأثير ، على أصحاب سيارات الأجرة والليموزين والنقل الجماعي وغيرهم .

37- تصميم دليل هاتف جيب ، وتعبئة الصفحات الأول منه بمجموعة من الحكم والنصائح، أما بقية الصفحات المرتبة هجائيًا فيوضع في رأس كل صفحة بيتًا شعريًّا مؤثرًا ومفيدًا من أشعار الزهد والحكمة والحكم وغيرها، ويكون هناك تناسق في ترتيب الأحرف بين أوائل الأبيات والصفحات.

38- محاولة التغيير والتجديد وإعادة الصياغة والابتكار في لوحات المساجد بشكل متتابع، مع وضع ملف خاص لهذه المتابعة .

39- تكثيف نشر صناديق سحب الأشرطة والكتب الزائدة أو التي استهلكت ومن ثم إعادة الاستفادة منها مرة أخرى، إما بتوزيعها في أماكن نائية، أو بنسخ مواد جديدة عليها، أو غير ذلك من أوجه الاستفادة .

40- تصميم حقيبة صغيرة جميلة تحتوي على:

* حجاب متكامل (( عباءة-غطاء وجه-قفازين- جوارب))
* مجموعة أشرطة وكتيبات خاصة بالمرأة ودورها في المجتمع .
ومن ثم توزيعها على رواد الحدائق العامة ممن لا يهتمون بالحجاب .

41- أن يركز الأخ الداعية على عدم خلو سيارته من مجموعة مناسبة من الأشرطة والكتيبات والنشرات، لاستخدامها عند الحاجة المفاجئة لمن يحتاج غليها، إما عند إشارات المرور، أو في الأسواق أو غير ذلك.

42- أن يتبنى مسجد الحي مسابقة دورية أو فصلية، تخصص لها جوائز قيمة، وتقسم إلى فئات متفاوتة بحسب الجنس والسن، وتعلن نتائجها في احتفال مصغر، يدرج ضمن احتفالات ختام أنشطة حلقات تحفيظ القرآن أو تعلن بأي طريقة مناسبة.

43- القيام بزيارات للمخيمات والاستراحات في وقت خلوها وتقديم هدية لأهل المخيم أو الاستراحة إما بوضعها مباشرة أو عن طريق الحارس المسؤول .

44- زيارة مكاتب دعوة الجاليات، وشراء مجموعة من النشرات، ثم القيام بجولات على الورش والمصانع والشركات، وتوزيع هذه النشرات على العمالة الموجودة هناك ومن ثم الالتقاء بالمسئول عن المنشأة ومحاولة ترتيب لقاءات بين عمالة المنشأة وبين موظفي مكاتب دعوة الجاليات.

45- توزيع كتيبات دعوية أو إرشادية على العمالة القادمة من الخارج من خلال وضعها في أرفف جميلة في مكاتب الجوازات في المطارات الرئيسية .

46- زرع الحسّ الدعوي لدى بعض باعة الذهب أو الملابس النسائية أو غيرها مما يتعلق بالنساء، ومن ثم وضع جملة من الوسائل الدعوية على الطاولات الزجاجية، لتأخذ منها المرأة ما تريد، أو وضع شيء منها مع البضاعة المباعة.

47- أثناء السفر إلى الخارج لظروف معينة ؛ حبذا لو يقوم الداعية بنقل الفكر السلفي إلى تلكم الديار، عبر الكلمة والعبارة والكتيب والنشرة والشريط، وينشر ذلك الفكر قدر ما يستطيع .

48- تصميم ملصقات جميلة ذات ألوان زاهية تحوي عبارات الإهتمام بالنعم وتقديرها وحث الناس على شكرها واحترامها وتوزيعها على المطاعم والبوفيات وغيرها.

49- تصميم ملصق جميل الشكل فيه حث على عدم إسبال الثياب والتحذير من ذلك من خلال عرض موجز لبعض النصوص الشرعية ومن ثم توزيع هذا الملصق على محلات الملابس الرجالية .

50- الاستفادة من مواسم الخيرات كرمضان أو الحج أو الأعياد، وتوزيع مجموعات من الهدايا القيمة على الجيران، وتضمين ذلك جملة من الكتيبات والأشرطة .

51- عندما تشتري من أحد الباعة شيئاً ما ، اجعل الشراء وسيلة دعوية بأن تبش في وجه البائع وتلاينه وتلاطفه ، لا بقصد تخفيض السعر ، ولكن بقصد الثقة بك والاطمئنان إليك، وبعد ذلك قدم له هدية مناسبة .

52- عمل درس أسري أسبوعي أو نصف شهري ، يشارك فيه جميع أفراد الأسرة صغاراً وكباراً ، ويحتوي على جملة من الفقرات ، منها درس من القرآن _ وقفات مع السيرة _ قصة من الواقع _ معالجة بعض القضايا الأسرية..إلخ ذلك ، ثم يقدم بعد الدرس وجبة شاي خفيفة محببة للصغار خاصة، ليكون ذلك أدعى للحرص على حضور الدرس والمواظبة عليه والمطالبة باستمراره .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
Eng. Ahmedzoubaa
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1216
تاريخ التسجيل : 28/08/2010
العمر : 43

مُساهمةموضوع: رد: أفكار وبرامج دعوية   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 2:29

53- الاستفادة من التجمعات العائلية الكبيرة في إحدى المناسبات ، أو من اللقاءات العلمية المفتوحة أو غيرها، وعرض مسألة التبرع في كل لقاء بمبلغ بسيط ، وليكن خمسة أو عشرة ريالات، تصرف في شأن من شؤون الأسرة أو المجموعة ، أو التبرع بها لدعم مشروع خيري داخلي أو خارجي.

54- إنشاء مكتبات علمية صغيرة ،
تحوي جملة من الكتب العلمية والدعوية والتربوية، وتوزع على بعض الأماكن الكبيرة ، كالمؤسسات والشركات والإدارات الحكومية ، وإمدادها بالمزيد من الكتب ، عن طريق العاملين فيها ، لتكون مكتبة كبيرة تناسب حجم المنشأة .

55- الاتفاق مع تجار القرطاسية والمواد المكتبية الذين يستوردون ويصنعون،
على طباعة برامج تربوية، وشعارات دعوية على الدفاتر _ علب الألوان _ علب الهندسة _ حافظات أقلام.. إلخ . لما في ذلك العمل من فائدة مرجوة على الطلاب والطالبات .

56- الاستفادة من إمكانات الحاسبات الآلية في تصميم برامج دعوية متخصصة ونشرها بين الدعاة
؛ فهذا برنامج خاصّ بالطلاب ، وآخر بالنساء، وثالث بالأطباء، ورابع بالعمال وهكذا، ويشمل البرنامج جملة من التوجيهات الدعوية، وعرضاً لأسماء الكتيبات المناسبة ، وكذا الأشرطة وغير ذلك .

57- طباعة خطب الجمعة على أوراق صغيرة
قوية لامعة مشابهة لما هو موجود في السوق تحت مسمى (( ألعاب المعلومات )) وتؤخذ هذه الخطب من كتب الخطب المشهورة أو من الخطب المسجلة البارزة ، وتصنف على مجموعات ، كل مجموعة مستقلة تطرق موضوعاً واحداً، فهذه عن الصلاة ، وتلك عن الجهاد ، وثالثة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. وهكذا . ولعل هذه الصورة المبسطة من الخطب ستفيد كثيراً في تعميم النفع من خطب الجمعة ، خاصة في المناطق النائية والهجر والقرى .

58- الاستفادة من صناديق الجرائد
والمجلات الموجودة أمام بعض المنازل دعويا ً، وذلك بتموينها بشكل متتابع بما يجد في السوق من كتيبات وأشرطة وغيرها .

59- وضع صناديق صغيرة وجميلة للأشرطة والكتيبات والنشرات في مداخل العمائر السكنية الكبيرة،
والاتفاق مع أحد سكان العمارة على ملاحظتها، مع إمدادها بين الفينة والأخرى بما يستجد في الساحة من كتب وأشرطة، وتكون للإِعارة فقط .

60- محاولة تزويد غرف الفنادق
أو بعضها بجملة من الوسائل الدعوية المثمرة .

61- تكثيف نشر أرفف المساجد
التي تحمل عنوان ((أخي المسلم خذ نسختك)) تعهدها دوماً بالإهداءات المتنوعة .

62- تصميم دولاب كبير الحجم متعدد الأغراض يوضع في المسجد
، يمتاز بالتناسق والأناقة ، بحيث يحتوي على مكتبة عامة للإعارة ، وركن للأشرطة، ورفّ خذ نسختك، ولوحة المسجد ، وقسم جمع الكتيبات والأشرطة الزائدة وهكذا .

63- إن من مهمات الداعية الحكيم شكر كل من ساهم في دعم الدعوة والثناء عليه ،
لذا عليك أخي الداعي أن تهاتف أو تراسل أو تبرق لمن لمست منه ذلك، ففي هذا العمل تشجيع له، ودفع له على مواصلة العطاء وبذل المزيد .

64- تطوير برامج حلقات تحفيظ القرآن الكريم ، لتشمل جملة من البرامج الدعوية المتعددة نحو :

أ- رحلات خلوية قصيرة ، تشمل برامج رياضية وكلمات توجيهية ، وتكون مرة في الأسبوع .
ب- زيارات لبعض طلبة العلم ، نسبة للطلاب المميزين.
ج- تدريب الطلاب على الإلقاء والتحدث أمام الآخرين.
د- تكثيف حفلات التكريم للمبدعين ، لحفز الهمم عند الباقين.

65- وضع صندوق في المسجد للفتاوى ، وحث الجماعة على الاستفادة منه، مع وضع لوحة صغيرة بجواره تكتب فيها إجابات الفتاوى بعد بحثها، أو سؤال أهل العلم عنها.

66- أن يقوم أحد أئمة المساجد بعقد لقاء دوري بين أئمة مساجد الحي
، ويدعى لهذا اللقاء مندوب الدعوة في الحي، وبعض طلبة العلم القاطنين في نفس الحي، ويتم فيه تدريس جملة من البرامج الدعوية داخل المساجد وتشمل:

أ- ترتيب محاضرات أو ندوات نصف شهرية تقام في مساجد الحي بشكل متتابع .
ب- تنظيم كلمات وعظية موجزة بعد صلاة المغرب.
ج- تنظيم برامج حلقات تحفيظ القرآن الكريم .
د- طرح جملة من البرامج الدعوية خارج نطاق المسجد وتوزيع العمل بين الأئمة .
هـ- عرض المشاكل والعوائق ، ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها.

67- التركيز على بعض المستشفيات المتخصصة
كمستشفى الأمل الخاص ، بعلاج مدمني المخدرات ، وكذا مستشفى الصحة النفسية وغيرها، والتعاون معهم في سبل الإصلاح، سواء عن طريق إقامة الدروس والمحاضرات الدعوية المبسطة ، أو برامج التوعية والوعظ أو عن طريق الهدايا وغير ذلك .

68- الاستفادة من حملات الحج التي تقام كل سنة،
بتنظيم جملة من البرامج الدعوية والعلمية والثقافية للمشاركين في هذه الحملات، سواء في الطريق ذهاباً وإياباً، أو أثناء الإقامة في المشاعر، أو التنقل بينها، وكذا تنظيم مثل هذه البرامج في رحلات العمرة.

69- محاولة كسب بعض أعيان البلد لدعم البرامج الدعوية ماديًّا،
بالصدقات والتبرعات والمشاركات، أو معنويّاً بالوقوف مع الدعاة مؤازرة وتشجيعاً .

70- محاولة استغلال التجمعات في أوقات الإجازة في المصايف
، أو على الشواطئ، لعقد جملة من البرامج الدعوية ، تحت إشراف مكاتب الدعوة وذلك بإقامة مخيمات تربوية تقام فيها حفلات السمر، والمسابقات الثقافية ، والمحاضرات الدعوية وغيرها.

71- على كل إمام مسجد أن يضع برنامجًا تعليميًّا مرتبًا لجماعة مسجده
، ويعلن ذلك في لوحة المسجد، فمثلاً الأسبوع الأول من الشهر قراءة من تفسير ابن كثير، والأسبوع الثاني خاص بالفتاوى ، والثالث قراءة من كتاب رياض الصالحين وهكذا، أو غير ذلك من الطرق.

72- ترتيب كلمات تلقى خلال شهر رمضان أثناء صلاة التراويح أو القيام
، وتعلن في لوحة المسجد على شكل جدول بين واضح .

73- أن يتعاهد إمام المسجد بين الفينة والأخرى المصلين بهدايا توزع عليهم بعد انتهاء إحدى الصلوات،
تشمل جملة من الكتيبات والنشرات أو الأشرطة، وفي كل مرة يركز الإمام على موضوع معين، فمرة عن صلاة الفجر، وأخرى عن دعم المشاريع الخيرية، وثالثة عن صلة الرحم وهكذا .

74- على إمام المسجد أن يجعل مسجده مدرسة تربوية
، يحقق فيها الرسالة العظيمة للمسجد التي يغفل عنها الكثير ، وللأسف الشديد إما تجاهلاً ، أو غفلة ، أو عدم مبالاة ، ولكي ينجح في ذلك عليه أن يشكل لقاء دوريًّا أسبوعيًّا من جماعة المسجد ، وينتقل هذا اللقاء بين جماعة المسجد بشكل متتابع، وتطرح فيه جملة من القضايا التي تهم الجميع نحو أوضاع المسجد_المحلات المجاورة _ المتخلفين عن الصلاة _ حلقات تحفيظ القرآن..إلخ.

75- على أئمة المساجد الكبيرة والمشهورة التركيز على إقامة محاضرات
علمية أو طبية أو اقتصادية أو اجتماعية أو غيرها، وربط ذلك بالقضايا الإيمانية . فمثلاً تقام محاضرة أو ندوة عن أمراض العيون، ويتطرق خلالها الأطباء إلى الأمراض الحسية للعين، محذرين من كثير من الأجهزة الضارة، كما يطرقون خلال ذلك جملة من الأمراض المعنوية التي تؤثر على الجسد عن طريق العين .

ومثال آخر تقام محاضرة عن الفلك، يلقيها أحد المتخصصين في هذا الجانب، ليتبين من خلالها عظمة الخالق بعظيم صنعه.

76- إن من وسائل الدعوة أن تعرف أسباب انحراف من تدعوه إلى الحق حتى يسهل عليك العلاج
، فعليك أخي الداعية أن تلم بأسباب الوقوع في الشهوات أو الشبهات، وأن يكون لديك بعض العلم عن بعض المناهج الدعوية المضادة لمنهج السلف الصالح، وأن تعرف بعضًا من عقائد وأفكار الآخرين بشكل موجز مركز، لتأخذ الحذر وتحذر غيرك، ولعل هناك جملة من المؤلفات والأشرطة التي تساعدك في ذلك .

77- على صاحب الأسرة أن يسعى لتصميم منزله دعويًّا وذلك بعمل جملة من الأمور منها:

أ- أن يكون قريبًا من المسجد ، فإن ذلك أدعى للمحافظة على الصلاة، ولإستماع الأسرة لما يلقى في هذا المسجد من دروس ومحاضرات وكلمات وغيرها .
ب- أن يجعله مستوراً لا ينظر إلى داخلة أحد الجيران ، ولا ينظر أحد أفراد الأسرة إلى منازل الجيران ، وأن يسد رب الأسرة كل المنافذ والسبل المؤدية إلى ذلك .
ج- أن يجعل واحدة من غرف البيت أن أمكن مصلى لا تستخدم إلا لذلك.
د- أن يجعل واحدة من غرف المنزل مكتبة عامة تحوى أنواعًا من الكتب، تهم الصغار والكبار النساء والرجال، ويدرج من ضمنها مكتبة صوتية شاملة.
هـ- تأمين جملة من وسائل التثقيف والمرح واللعب البريء والفائدة المبسطة، لتكون متنفسًا للأطفال ، ولتحل محل بعض الوسائل المحرمة، ولتحفظهم عن الشوارع.
و- الانتباه لجهاز الهاتف وجعله في متناول الجميع، يسمعه الجميع ، وليعلم ربّ الأسرة أن الشيطان حريص على إضلال ابن آدم بكل السبل والوسائل الممكنة وغير ذلك من الوسائل .

78- حبذا لو يقوم إمام المسجد مع مجموعة من المصلين بإصدار نشرة دورية باسم جماعة المسجد_خاصة في المساجد الكبيرة_ولتكن كل أربعة أشهر مثلاً، وتطبع وتخرج بشكل أنيق وجميل، لتحوي جملة من الموضوعات من أبرزها:

أ- عرض لأنشطة المسجد العلمية ، والتحفيظ، والحلقات والمبرزين في ذلك .. إلخ .
ب- تلخيص لبعض المحاضرات الملقاة في المسجد خلال فترة معينة.
ج- أخبار أخرى مرتبطة بالمساجد المجاورة .
د- مواضيع تربوية ودعوية ومسابقات ثقافية .
وغيرها من الأنشطة، وتوزع هذه النشرة بعد صلاة الجمعة، أو في مناسبة عامة، أو بعد أحد المحاضرات أو غير ذلك .

79- عمل لوحة مضيئة بجوار المسجد الجامع على غرار لوحات الإِعلانات الموجودة عند التقاطعات المرورية
، لتكون مجالاً دعويًّا خاصًّا بالمسجد ، يتم من خلالها الإعلان عن الدروس والمحاضرات ، ويتم من خلالها عرض جملة من الآيات والمواعظ والأحكام وخلافه.

80- القيام بزيارات مباشرة لشباب الأرصفة ويحبذ أن يرافق الزائر شخص مشهور عند هؤلاء الشباب ،
ممن منّ الله عليه بالهداية ، كأحد مشاهير اللاعبين ، أو المغنين أو الممثلين أو غيرهم، ومن ثم مجالستهم والتبسط معهم ، وبعد ذلك دعوتهم بالموعظة الحسنة مع تقديم مجموعة من الهدايا المفيدة لهم .

81- وهذه وسيلة خاصة موجهة لفئة خاصة قادرة ملمة
، وذلك بأن تقوم باستخدام أسلوب الاستنزاف مع بعض الإِذاعات التنصيرية ، بالمراسلة الدائمة لها، وإكثار الطلب منها، مع الحذر من التأثر بها استماعًا أو مراسلة .

82- أن يؤمن إمام المسجد سبورة بلاستيكية بيضاء ويجعلها في وسط المسجد من الناحية الخلفية،
ثم يتفق مع أحد الذين يجيدون الخط من أهل الحي، ليكتب بخط عريض وجميل وكبير حكمة أو آية أو بيت شعري ، أو غير ذلك ويتغير المعروض كل أسبوع .

83- يقوم مجموعة من الموظفين الذين يتمثل فيهم الحسّ الدعوي بإنشاء لقاء دوري بين زملاء الوظيفة خارج نطاق العمل
، يتم من خلاله زيادة الألفة والصلة بين الزملاء، ويستثمر اللقاء في ما يعود بالفائدة على الجميع، من مناقشات مثمرة، واستضافة لأحد طلبة العلم، ويتم خلاله توزيع جملة من الوسائل الدعوية .

84- حبذا لو يستفيد الدعاة من الاخوة الوافدين من جميع الجنسيات
، الذين يريدون العودة إلى ديارهم في إجازة أو خروج نهائي أو غير ذلك بإهدائهم جملة من الوسائل الدعوية ليتم نشر الخير في كل مكان .

85- القيام بزيارة المرضى في المستشفيات وتشجيعهم وحثهم على الصبر والاحتساب والاستفادة من حالة الضعف التي يعيشونها
، بتذكيرهم باللجوء إلى الله تعالى، وإهدائهم مجموعة من الهدايا الدعوية المفيدة، وأخذ العبرة والدروس التربوية من خلال هذه الزيارات ليعرف الداعية عظيم نعم الله عليه .

86- أن يقوم إمام المسجد بالتعاون مع بعض المصلين، بوضع صندوق لتلقي التبرعات
، وأن يشعر عامة المصلين أن الصندوق يفرغ يوميًّا، وأن يخصص له برنامجاً منظماً لتلقي التبرعات، ويخبر الجماعة بذلك ، ففي شهر محرم مثلاً للبوسنة ، وشهر صفر للصومال ، والشهر الثالث لجماعات تحفيظ القرآن وهكذا ، أو يستخدم البرنامج الذي يراه مناسباً .

87- أن يتعلم الداعية جملة من العلوم المساندة التي يستطيع أن يكسب بها ثقة الجميع وخاصة كبار السن،
فُيُلِمّ مثلاً بمعلومات عن الفلك ومنازل القمر، وأخرى عن مواسم الأمطار، وثالثة عن تاريخ الأسرة ، مع إلمامه بتاريخ منطقته القريب ورابعة عن الأنساب وغيرها من العلوم، ويجعل هذه العلوم مدخلاً دعويًّا تربويًّا مناسبًا.

88- نشر أشرطة الفيديو الاسلامية المتوفرة في كثير من محلات التسجيلات بين الأسر التي ابتليت بهذا الجهاز
، وإمدادهم بهذه الأشرطة بشكل متتابع، والتركيز على مآسي المسلمين وجراحهم في أرجاء المعمورة .

89- أن يقوم إمام المسجد وبعض المصلين بإخراج مطوية
، أو إعادة صياغة مطوية مطروحة في السوق، وتوزع في المساجد المجاورة، وعلى جماعة الحي، وتذيل باسم جماعة مسجد كذا، لما في ذلك من إذكاء روح التنافس، وإعلاء الهمم بين أئمة المساجد ، ويراعي إمام المسجد المواسم المتتابعة لإفادة الناس عن طريق هذه المطويات .

90- من المعلوم أن هناك كثيراً من العوائل والأسر تجتمع دوريًا مرة في الشهر أو أقل من ذلك أو أكثر ،
وبعض هذه اللقاءات مضى عليها عشرات السنين ولازالت مستمرة ، وهذا شيء حسن لما في ذلك من الألفة والمحبة وتوطيد أواصر المودة وتحقيق صلة الرحم بين الأحبة، إلا أن الاستفادة من هذه التجمعات عند الأكثرين محدود، وبعضها منعدم أو قليل المردود، فحبذا لو وضع برنامج منوع لاستثمار هذا اللقاء فيما يعود بالفائدة والنفع والمتعة على الجميع كباراً وصغاراً، ويشارك في البرنامج كل الحضور، خاصة الشباب الذين يرون أن الكبار، لا يتيحون لهم الفرصة للانطلاق والتعبير عن مكنونات الفؤاد والتعود على الكلام والجرأة في مخاطبة الكبار، فيكرهون اللقاء ولا يحرصون عليه، وإن حضروه فإن الحديث لا يهمهم من قريب أو بعيد، لأنه يطرق مواضيع مكررة ومعادة ملوا سماعها والإنصات إليها، من قبل حفنة معدودة من كبار السن الذين يمسكون بزمام التحدث والكلام، وإن تحدث غيرهم فإن عيونهم تقذف عليه جعبة من السهام ملؤها الاحتقار والازدراء والملام، وهذا وضع وللأسف الشديد مجرب ومعلوم ومشاهد يعلمه الجميع ، وإليك أخي الداعية هذا النموذج المقترح لاستثمار هذا اللقاء :

أ- يتكفل مجموعة من شباب الأسرة بمتابعة البرنامج وتنفيذه بدقة ووضع ملف خاص به .
ب- عمل جمعية تعاونية مالية باشتراك شهري أو سنوي يسمى ((صندوق الأسرة )) يستخدم في دعم المشاريع الخيرية الخاصة بالأسرة.
ج- دعوة بعض العلماء أو طلبة العلم لإفادة الحاضرين في ما يهمهم من أمور دينهم ودنياهم.
د- دعوة أحد المختصين في :
الأدب - الشعر الشعبي والفصيح - التاريخ المحلي - الفلك والنجوم ومنازل القمر- الجغرافيا المحلية - المواسم والأمطار - النباتات المحلية والزواحف..إلخ وذلك للرفع من المستوى الثقافي للحضور في أمور محببة لهم .
هـ- عمل مسابقات منوعة يقوم بها شباب الأسرة تؤخذ جوائزها من صندوق الأسرة .
و- اقتراح موضوع تربوي أو علمي أو ثقافي منوع أو غير ذلك مما يفيد الجميع، وطلب مناقشته في اللقاء القادم، ويطلب من بعض الحضور الإعداد له والمشاركة فيه.
ز- قراءة مقاطع منتخبة مسبقًا من كتب شرعية أو تاريخية أو أدبية أو خلاف ذلك، مع المناقشة والتعليق والتعقيب على ما يقرأ .
ح- عرض مجموعة من أفلام الفيديو الإسلامية التوجه ، التي تهدف إلى زرع الإحساس بمآسي المسلمين ومعايشتها قلباً وقالباً ، مع جمع بعض التبرعات لدعم بعض المشاريع الإغاثية في عالمنا الإسلامي .
ط- قيام المشرفين على الصندوق بتأمين مظاريف تحوي جملة من الأشرطة والكتيبات التربوية التي تهم عموم الأسرة توزع على الأفراد أثناء اللقاء .
ي- إشراك صغار السن في هذه الطروحات ، وأخذ آرائهم بين الفينة والأخرى، وتحمل أي خطأ أو تقصير يحصل منهم أو من أحدهم، وتشجيع المحسن والمجد بالثناء المعنوي والجوائز المادية، لما في ذلك من تعويدهم وتدريبهم على أساليب الكلام وآداب التحدث مع الآخرين .
ك- إنشاء مقر دائم للقاءات الأسرة ، قسم للرجال وآخر للنساء ويؤكد على الجميع أن لا يستغل هذا المكان في أمور محظورة شرعًا.
ل- قيام الأسرة بإنشاء مجلة أسرية .
م- عمل رحلات خلوية ومخيمات ربيعية منظمة ومرتب لها مسبقًا.

وفي الختام آمل أن يحاول الشباب الجادين في الأسرة إضفاء طابع الحيوية الدائمة والشباب المستمر على هذا اللقاء، وأن تكون البرامج المقدمة فيه متنوعة بشكل لا يثير الملل والسأم، وأن لا تأخذ البرامج المطروحة أكثر من نصف المدة المقررة للاجتماع، وبقية الوقت يعد وقتًا مفتوحًا والله الموفق .

91- الاهتمام بمسائل الوقف الخيري
، وغرس محبة ذلك لدى التجار وأصحاب رؤوس الأموال وحثهم عليه، وبيان فضله، وتذكيرهم بالنصوص الشرعية الدالة على عظيم أجره ، وذلك بوقف أصل ثابت ، واستثمار نتاجه وفوائده وأرباحه في دعم البرامج الدعوية المتنوعة، كحلقات تحفيظ القرآن الكريم، والمساجد، والدعم الخارجي وغير ذلك .

92- وهذه وسيلة دعوية موجهة لمدرسي المراحل الابتدائية والمتوسطة - تعلمون وفقني الله وإياكم إلى مرضاته - أن سلوك الطفل في المدرسة يعكس في كثير من الأحيان وضع البيت، لذا على الأستاذ أن يلاحظ ذلك ملاحظة دقيقة ، ويحاول أن يجعل من الطفل سفيراً دعويّاً بالطريقة المناسبة بينه وبين الأسرة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://resalahmasriyah.mam9.com
 
أفكار وبرامج دعوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رسالة مصرية ثقافية :: ديني :: موضوعات إسلامية-
انتقل الى: